رابط إمكانية الوصول

logo-print

البحر يلقي جثة متحللة.. جزائريون: مأساة حقيقية


عملية إنقاذ مهاجرين غير شرعيين في عرض المتوسط - أرشيف

عثر مواطنون جزائريون على جثة شاب بشاطئ يقع في مدينة بومرداس في حالة تعفن متقدمة، حيث تدخلت مصالح الإسعاف لنقل الجثة على الجهات الطبية، وإخضاعها لعملية التشريح بغرض التعرف على هوية صاحبها.

وقد أثارت هذه الحادثة التي انتشرت بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعلا كبيرا من طرف المتابعين والمعلقين، خاصة وأنها جاءت في أعقاب الضجة الكبيرة التي أحدثها مقتل شاب جزائري بأحد السجون الإسبانية، وهي القضية التي تبقى محل تحقيق من جانب الطرف الجزائري والإسباني.

وتم تداول هذه "القصة المأساوية" عبر شريط فيديو تم تصويره في شاطئ بومرداس، يصور اللحظات الأولى لظهور جثة هذا الشاب، حيث تجمع حولها عدد كبير من المواطنين تابعوا الحدث عن كثب، إلى غاية تدخل فرقة خاصة من الحماية المدنية.

وأظهر الفيديو الجثة في حالة تعفن متقدمة، علما أن هوية صاحبها تبقى مجهولة لحد الساعة. في حين رجح معظم مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي "أن تعود لشاب جزائري قد يكون امتطى قاربا بغرض الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا"، وهو الخبر الذي لم يتأكد بشكل رسمي لحد الساعة.

وقبل ذلك بأيام معدودة كان صيادون من الجهة الغربية في الجزائر قد التقطوا أيضا صورا لجثة شاب آخر تطفو فوق سطح البحر، يبدو أن صاحبها "قد تعرض أيضا لنفس مصير الضحية الأولى".

وعلق أحد المدونين الجزائريين، ويُدعى عبد السلام، على حادثة بومرداس بقوله "لوكان جات البلاد مليحة ما يروحش يريسكي فلبحر مخلي يماه وخاوتو صغار في راسو غير الهجرة"، بمعنى أن الأوضاع الاجتماعية الصعبة هي التي دفعت الضحية للمخاطرة بحياته.

أما مالك فكتب في تعليقه "هذه مأساة حقيقية.. أحمل الحكومة الجزائرية كامل المسؤولية فيما جرى لهذا الشاب.. متى يتحركون؟"، وهي دعوة مباشرة للسلطات من أجل التحرك، وإيجاد حلول لمشاكل الشباب الجزائري.

ويعرف نشاط الهجرة غير الشرعية من السواحل الجزائرية نحو أوروبا في المدة الأخيرة عودة قوية، الأمر الذي تسبب للسلطات المحلية في بعض الحرج مع نظيراتها الأوروبية، خاصة بعد تصريحات من عدة مسؤولين هناك طالبت الحكومة الجزائرية بتحمل المسؤولية في ذلك.

اقرأ أيضا: وفاة 'حراق' جزائري بإسبانيا.. حقوقي: السلطة مستقيلة

يُذكر أن الحكومة الجزائرية كانت قد أكدت على لسان وزير العدل الطيب لوح أنها فتحت تحقيقا في قضية وفاة الشاب الجزائري المهاجر محمد بودربالة في أحد السجون الإسبانية بعد الجدل الكبير الذي أثارته هذه الحادثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG