رابط إمكانية الوصول

logo-print

بسبب التطرف.. وزير داخلية الجزائر يتوعد أمنيين!


وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي

كشف وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، أن مصالح الأمن تتعقب أشخاصا يستعملون رتب نظامية من مختلف أسلاك الأمن من جيش، وشرطة، وحتى حرس بلديمن أجل تهديد المعارضين والترويج لأفكار متطرفة على الموقع الاجتماعي فيسبوك.

وفي رده عن سؤال صحافي حول الإجراءات التي اتخذتها وزارة الداخلية الجزائرية من أجل ردع مثل هذه الممارسات قال بدوي: "نحن ندرس هذه القضية حالة بحالة، وهناك إجراءات ستتخذ في الصدد".

وحذّر بدوي "الذين يستغلون البدلة الرسمية في التحريض على العنف".

وشهد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بالجزائر، نشر بعض الصور لرتب عسكرية مرفوقة بإشادات بشيوخ السلفية في الجزائر والسعودية.

كما قام بعض هؤلاء بتهديد أسماء محسوبة على التيار الشيعي، أو حتى المدافعين عن الأقليات الدينية، مثل المستشار السابق بوزارة الشؤون الدينية، عدة فلاحي، الذي يتهمه هؤلاء بالانتصار للشيعة على حساب المرجعية الدينية للجزائر.

صورة اعتبرها فلاحي تهديدا له
صورة اعتبرها فلاحي تهديدا له

وسبق أن راسل فلاحي اللواء عبد الغني هامل، المدير العام للأمن الوطني، كما وجه طلبا لبرلمانيين من أجل مساءلة وزير الداخلية حول ما اعتبره "تهديديا صريحا لشخصه".

أصابع الاتهام، وجهت لبعض المنتمين لأسلاك الأمن، بسبب الصور التي باتت تنشرها صفحة "قناة التوحيد والسُنَّة - الجزائرية" على الفضاء الأزرق، والتي تعطي الانطباع بأن رجال الأمن والجيش وراء تلك المنشورات، وهو ما يراه الناشط الحقوقي ناصر ضيف الله "محاولة لكسب شرعية الجيش والشرطة".

وفي حديث لـ "أصوات مغاربية"، أكد ضيف الله أن أولئك الذين يهددون باسم السلفية لا يختلفون عن المتطرفين الذين حاربهم الجيش الشعبي ولازال يحاربهم، و يرى بأن مبدأ "إقصاء الآخر يجمعهم بالإرهابيين من حيث لا يدرون".

وفي هذا الصدد، يرى المستشار الأسبق بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، عدة فلاحي، أن تحذير الوزير "من الأهمية بما كان"، وهو حسبه "تحرك إيجابي، في سبيل التصدي للتهديد الذي يمارسه المتشددون على الأمن القومي".

وإذ يحيي فلاحي في اتصال مع "أصوات مغاربية"، السلطات لاستجابتها لانشغاله، يؤكد أن "بعض مستخدمي فيسبوك أضحوا يشكلون تهديدا للأمن القومي بالجزائر".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG