رابط إمكانية الوصول

logo-print

سياسي جزائري: ندعو لفتح الحدود مع المغرب


عبد المجيد مناصرة

لم يفوت عبد المجيد مناصرة رئيس حزب حركة مجتمع السلم الجزائرية، فرصة تواجده في مدينة مغنية بولاية تلمسان، للحديث عن العلاقات المغربية الجزائرية، ودعا لفتح الحدود بين البلدين، بعد أن ظلت هذه الحدود مغلقة منذ سنة 1994.

مناصرة الذي كان يتحدث ضمن تجمع انتخابي أمس الجمعة، قال "تمنينا أن تكون الشعوب المتجاورة متآخية ومتعاونة"، مشيرا إلى تواجده بالقرب من الحدود الجزائرية المغربية المغلقة.

​واعترف السياسي الجزائري بوجود مشاكل بين البلدين، لكنه عبر في الوقت ذاته عن انحيازه للجزائر، "وهذا لا يعني أن تبقى الحدود بين الجزائر والمغرب مغلقة منذ 1994 حتى لو كان الخطأ منهم والمبادرة منهم"، على حد تعبيره، مشددا على أن هناك عائلات مشتركة كانت في يوم من الأيام تعيش تحت حكم واحد.

إقرأ أيضا: #جزائريون_مغاربة_شعب_واحد.. ردا على مساهل

وتابع المتحدث ذاته "صحيح هناك مشاكل ويجب أن نحرص على حماية حدودنا ونحمي مصالحنا وسيادتنا، ولكن هذا لا يعني أن نحميها بغلق الحدود، نحميها باليقظة والأمن والوعي ونفتح ما بيننا وبين إخواننا وأشقائنا"، على حد تعبيره.

وعبر مناصرة عن سعادته بعد زيارة وزير الداخلية الجزائري لموريتانيا، مشيرا في الوقت ذاته إلى وجود حدود مفتوحة مع كل من تونس وليبيا.

نبرة السياسي الجزائري لم تخل من تفاؤل بخصوص مستقبل العلاقات الجزائرية المغربية، إذ شدد أنه مهما تراكمت السياسات واختلفت الأنظمة، "فإن الشعوب ستغلب وتدفع أنظمتها لكي يكون التعاون بين هذه الشعوب".

ولفت المتحدث ذاته إلى إطلاق المغرب لقمر صناعي قبل يومين، وأشار إلى وجود تنافس بين البلدين في هذا المجال منذ سنة 2000، فيما دعا إلى التعاون بينهما، "ولا يجب أن يأتي يوم يتحول فيه الشقيق إلى عدو مهما كانت المشاكل واختلفت السياسات".

وعرض عبد المجيد مناصرة، على تصريحات وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، والتي اتهم فيها المغرب بالإتجار بالمخدرات وتبييض أموالها في أفريقيا.

وأكد مناصرة أن "وزير الخارجية أخطأ"، مشددا على أن "الكلام القبيح غير موجود في القاموس الدبلوماسي، خاصة إذا كان بين الأشقاء"، على حد تعبيره.

إقرأ أيضا: توتر جديد.. أي مستقبل للعلاقة بين الجزائر والمغرب؟

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG