رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب الضرائب.. حملة لمقاطعة الوقود الجزائري


أطلق نشطاء جزائريون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل مقاطعة جميع أنواع الوقود يوم 28 ديسمبر الجاري، احتجاجا على الزيادة المرتقبة في أسعارها مطلع السنة الجديدة.

وتهدف الحملة إلى شلّ عمل محطات الوقود في الجزائر، قبل يومين من دخول الزيادات حيز التنفيذ.

ونبه مغردون إلى تبعات الزيادة في أسعار البنزين، إذ لفت البعض إلى إمكانية استغلال بعض التجار هذا الأمر لتبرير ارتفاع أسعار مواد أخرى، بحجة تضاعف فاتورة النقل.

واعتبر نشطاء أن الزيادات الأخيرة، التي مست أسعار الوقود عامة، تدخل ضمن سياسة "تغريم المواطن لأخطاء الحكامة التي ارتكبتها الحكومات المتعاقبة منذ سنوات"، معبرين عن رفضهم "دفع فاتورة سوء التسيير".

فيما أكد البعض الآخر أن يوم 28 ديسمبر سيكون "مناسبة للشعب كي يفرض رأيه على السلطة، حتى ترجع حكومة أويحيى عن قرارها" على حد وصف أحدهم.

وكان بعض رواد موقع فيسبوك بالجزائر، نبهوا إلى كون الزيادات المرتقبة في أسعار الوقود هي "إجحاف في حق الفقراء، طالما لم يتم التصديق على بند الضريبة على الثروة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG