رابط إمكانية الوصول

logo-print

برنامج أويحيى أمام النواب.. مغردون: لا تكذب علينا!


الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى

أثار عرض الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى لمخطط عمل الحكومة على الغرفة السفلى للبرلمان، استياء بعض مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي من الجزائريين.

واعتبر مغردون خطاب أويحيى "بعيدا عن الواقع" لما تضمنه من تطمينات عن الوضع المالي للبلاد.

وأكد آخرون أن أويحيى "عاد لممارسة مهمة الإقناع التي عرف بها خلال كل فترة عصيبة تمر بها الجزائر".

وتنبأ مغردون باحتمال تراجع قدرتهم الشرائية بسبب رفع الضرائب إثر تراجع أسعار البترول، وكذا ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية جراء تراجع سعر صرف الدينار الجزائري مقابل اليورو والدولار، وهو ما تغاضى عنه أويحيى، حسبهم.

واستغرب آخرون لاهتمام الوزير الأول بــ"استكمال المصالحة الوطنية" في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به الجزائر.

وفيما يخص المعطيات التي قدمها أويحيى حول الوضع المالي والاقتصادي خلال عرض برنامجه على النواب، رأى مغردون أنه حاول رسم صورة قاتمة لـ"تخويف الناس، ثم بدأ في عرض جهود الدولة في مواجهة تلك المصاعب، وهو ما اعتبرته بعض التغريدات "حملة انتخابية سابقة لأوانها تحضيرا لانتخابات الرئاسة المقبلة".

ومن المدونين على فيسبوك من قارن الوضعية التي تمر بها الجزائر بما عاشته البلاد نهاية الثمانينيات عندما شهدت سوق النفط سقوطا حرا لأسعار المحروقات ما أدى إلى أزمة مالية واقتصادية خانقة بالجزائر.

لكن وجه المقارنة حسب البعض غير سليم، لأن "الجزائر اليوم لا تعاني المدينوية كما كانت في تلك الفترة".

وفي هذا الصدد، يرى مدير الدراسات الاجتماعية الأسبق بجامعة وهران، نجاح مبارك أن "الطرح المتفائل الذي يقدمه المسؤولون الجزائريون، لم يعد يستقطب عموم الشعب"، وأن العمل على إقناع المواطنين بضرورة الانخراط في مسعى التنمية "أضحى صعبا للغاية".

وفي حديث لــ" أصوات مغاربية"، أوضح مبارك أن الجزائري فقد ثقته في الحكام، وأصبح يعتبر "خطابات التجييش و الوعود استفزازا له".

وتابع نجاح مبارك قائلا: "ليس من السهل أن تعيش أزمة متعددة الجوانب على مستوى عائلتك، وأحاول أنا إقناعك بأن حالك أفضل من أناس آخرين، بالتأكيد سوف يكون الأمر مستفزا".

وأشار المتحدث في هذا الصدد إلى التدوينات الساخرة التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي تعليقا على برنامج حكومة أويحيى: "أرى أن الشباب أصبح أكثر وعيا بمشاكله، لذلك لم يعد يهتم بوعود الساسة، سواء كانت صادقة أوكاذبة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG