رابط إمكانية الوصول

logo-print

الجزائر.. الرقيب يمنع رواية ويصادر أخرى بالصدفة


أنور رحماني

محمد بوزانة

صادرت وزارة الثقافة في الجزائر الأربعاء رواية "هلوسة جبريل" للكاتب الشاب أنور رحماني، وسحبتها من المعرض الدولي للكتاب المقام حاليا في العاصمة الجزائرية.

وقال الكاتب في تصريح لموقع "الحرة" إن لجنة القراءة التابعة لوزارة الثقافة أرسلت ممثلين عنها للبحث عن روايته الأخيرة "ما يخفيه الله عنا"، غير أنهم لم يجدوها وقاموا بمصادرة كل نسخ روايته الثانية "هلوسة جبريل".

غلاف رواية هلوسة جبريل لأنور رحماني
غلاف رواية هلوسة جبريل لأنور رحماني

وبحسب رحماني، فإن الوزارة ارتأت أن الرواية تسيء إلى السيدة مريم، علما أن الروائي اختار هذا الاسم لإحدى شخصياته.​

وجاء في الرواية أن مريم، التي كان اسمها ماريا في بداية الرواية "تتعرض للاغتصاب ويصبح اسمها مريما"، بحسب الكاتب الذي أضاف أن شخصيته تواجه مجتمعا ذكوريا ومحتقر للمرأة، ويصاحبها الكاتب غبريال غارسيا ماركيز في هلوساتها لمساعدتها.

وأوضح الروائي أن "ما يخفيه الله" كانت الرواية التي أزعجت وزارة الثقافة لكنها لم تدخل المعرض أصلا.

هذه الرواية "تشرح طرق استغلال الدين في السياسة للسيطرة على الشعوب وسرقة مقدراتها"، بحسب الكاتب.

وعبر الكاتب عن رفضه لهذا التصرف معتبرا إياه "سخيفا ولا يمثل وزارة تعنى بالثقافة والمثقفين. هذا التصرف هو قرصنة رسمية لعمل أدبي".

وشدد على أنه لن يتوقف عن الكتابة بسبب هذا التصرف.

المصدر: موقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG