رابط إمكانية الوصول

logo-print

إقصاء الجزائر من المونديال.. مغردون: لماذا البكاء؟


مناصرون للفريق الجزائري

عبر مغردون جزائريون، على مواقع التواصل الاجتماعي، عن استيائهم العميق لمغادرة فريقهم السباق نحو مونديال كرة القدم بروسيا 2018.

وعلى إثر أربع انهزامات متتالية، تأكد خروج الخضر من المنافسة، إذ أخفق رفقاء الحارس رايس وهاب مبولحي في تحقيق الإقلاع، حينما انهزموا أمس الأحد أمام منتخب الكاميرون بهدفين نظيفين.

وتساءل مغردون عن السر وراء الاعتماد على طاقم أجنبي بدل الكوادر الجزائرية، وعدم استدعاء لاعبي الدوري المحلي لحساب لاعبين من أصول جزائرية ينشطون بالبطولات الأوروبية.

وبطريقة ساخرة، تساءل أحد المغردين، عن السر وراء اهتمام الشعب بشؤونه السياسية والاجتماعية، فقط عندما يتأكد من إقصاء منتخب بلاده من المنافسات الكروية، حيث يبين الفيديو الذي نشره المدون، كيف ينطلق المواطن الجزائري في المطالبة بحقوقه، بعد كل إقصاء.

وتساءل البعض حول أهمية "البكاء على إقصاء الجزائر من مجرد لعبة، وهي مقصية من كل حلم منذ الاستقلال".

المنتخب الجزائري
المنتخب الجزائري

كما اعتبر البعض أن فشل الخضر، ليس بمعزل عن الواقع الأليم الذي يعيشه الجزائريون على أكثر من صعيد.

وعبر آخرون عن افتخارهم بالمنتخابات المغاربية التي من المرجح أن تتأهل مثل تونس والمغرب.

واعتبر المحلل الرياضي لمين كزيم أن إخفاق الخضر ليس وليد اليوم، لأنه "بدأ بانهزامهم أمام نيجيريا خلال الجولة الثانية من التصفيات".

وإذ يؤكد قوة الخصم الكاميروني، الذي وقع أمس الأحد على وررقة إقصاء الجزائر، أكد كزّيم أن "الفريق الجزائري يمر بمرحلة فراغ رهيب"، وأن الجزائري الآن اقتنع بتراجع مستوى فريقه "كالذي استفاق من حلم فظيع".

ويرجح المتحدث نفسه، أن تراجع الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، سياستها في استقدام المغتربين على حساب اللاعبين المحليين، وهو ما سيدعم في نظره "ثقة المناصر الجزائري في البطولة المحلية"، التي أعطت للجزائر -حسبه- أسماء كبيرة مثل "بلومي و رابح ماجر وجمال مناد".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG