رابط إمكانية الوصول

logo-print

هل تصبح الجزائر رابع قطب عالمي في صناعة الأدوية؟


إسماعيل شيخون رئيس مجلس الأعمال الجزائري-الأميركي

خاص بـموقع الحرة

تعول الولايات المتحدة على المناخ الاستثماري في الجزائر لإقامة رابع أكبر مركز لصناعة الأدوية في العالم، حسب رئيس مجلس الأعمال الجزائري - الأميركي إسماعيل شيخون الذي أوضح لـ"موقع الحرة"، أن المفاوضات مع مجمع "فارما" الذي يضم شركات صناعة الأدوية ومختبرات البحث والجامعات المتخصصة ما زالت متواصلة لتجسيد هذا المشروع.

وحسب شيخون، فإن هذا المشروع سيكون الرابع من نوعه في العالم من حيث القيمتين الاقتصادية والعلمية، إذ يوجد في العالم حاليا قطب بوسطن الذي يمتد إلى قرن من الزمن، وفي المرتبة الثانية قطب دبلن الإيرلندية (50 عاما)، والثالث في سنغافورة (30 عاما).

وكانت المفاوضات حول المشروع قد بدأت في 2011 وتوجت في 2014 بتوقيع مذكرة تفاهم في سان دييغو، تتضمن إيجاد الصيغة المناسبة لبدء تنفيذ المشروع في الجزائر، بالتعاون مع الجامعات والمخابر العلمية المنضوية تحت مجمع "فارما".

لماذا الجزائر؟

وحول اختيار الجزائر لاحتضان هذا المشروع، أكد شيخون أن الأميركيين أخذوا في الاعتبار عددا من المقاييس، أهمها الاستقرار السياسي مقارنة بالعديد من الدول الأفريقية والعربية، إضافة إلى الاستقرار الاقتصادي في ظل توفر السيولة المالية، وضآلة الديون الخارجية لدى الجزائر، حسب قوله.

إسماعيل شيخون رئيس مجلس الأعمال الجزائري-الأميركي
إسماعيل شيخون رئيس مجلس الأعمال الجزائري-الأميركي

ويتابع شيخون قوله إن الجزائر تتوفر على أعداد كبيرة من الطلبة المنتشرين عبر مراكز بحث وجامعات متخصصة، والذين قد يكونون المادة الرمادية الأساسية لهذا المشروع.

وما دام قطب بوسطن هو الأكبر والأشهر عالميا في الأبحاث الخاصة بصناعة الأدوية، فما الذي يدفع الأميركيين إلى الاستثمار خارج الولايات المتحدة؟.

يجيب شيخون أن مخابر البحث الصغيرة التي ستقام في الجزائر على شكل شركات ناشئة، لن تكون مكلفة.

فريق علمي قريبا بالجزائر

يحضر شيخون لزيارة فريق علمي يضم خمسة مدراء مخابر بحث إلى الجزائر في الأسابيع القادمة. وستكون مهمة الفريق الذي سيرأسه الباحث الجزائري نور الدين مليكشي من معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا، مناقشة تفاصيل المشروع مع السلطات الجزائرية.

وأبدى العديد من الباحثين الجزائريين في الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية استعدادهم للمساهمة في تحقيق المشروع، حسب شيخون: "وصلتني رسائل عديدة من باحثين جزائريين من مختلف بقاع العالم".

خاص بـموقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG