رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هكذا احتفل الجزائريون بـ 'ينّاير'..


احتفالات "يناير" بناحية تيزي وزو

عرفت الجزائر احتفالات خاصة هذه السنة بـ "ينّاير"، رأس السنة الأمازيغية 2968، وسط أجواء رسمية وشعبية، بعد ترسيم هذه المناسبة عطلة مدفوعة الأجر، لأول مرة في تاريخ الجزائر، بعد سنوات من النضال والمطالب الأمازيغية التي كانت تصب في اتجاه ترسيم معالم الهوية الأمازيغية.

وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي بمظاهر الاحتفال برأس السّنة الأمازيغية، التي تقرّرت رسميا يوما وطنيا. وفي هذا السياق، نشر ناشطون صورا خاصة على موقع فيسبوك، للتحضيرات التي تمت احتفالا برأس السنة، كإعداد الأطباق التقليدية، والخبز التقليدي، وتوزيع ذلك على الأطفال، لرسم الفرحة على وجوه البراءة.

وأبدع الناشطون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في نقل لحظات الاحتفال بينّاير، معتبرين أن ذلك جزء من تقاليدهم وعاداتهم التي دأبوا على الاحتفال بها، وشارك الكتاب والصحفيون والباحثون الرأي العام، لحظات الاحتفالات الوطنية برأس السنة الأمازيغية، بنشر صورهم الخاصة في أجواء شعبية بهيجة.

واتخذت الاحتفالات الرسمية في الجزائر عدة أشكال، كإقامة المعارض الشعبية، التي تشرف عليها مصالح مديريات الثقافة عبر البلاد، بعرض أهم أطباق "عيد الناير" مثل طبق "الشرشم" الذي تعده النسوة من الحبوب ولا يقتصر على منطقة دون غيرها، بل تشترك جل ولايات الجزائر في هذا التقليد، إضافة إلى طبق "البركوكس"، وطبق "الكسكسي"، وأطباق الحلويات والشوكولاطة، والمكسّرات كاللوز والجوز.

كما استعرض رواد مواقع التواصل الاجتماعي الصناعة التقليدية ذات الطابع الأمازيغي لعدة ولايات ومناطق من الجزائر، والتي تتقاطع في نفس مكونات الانتماء لنفس التراث المادي الذي حافظت عليه العائلات الجزائرية.

وفي ولاية تيسمسيلت التي احتضنت الاحتفالات الرسمية برأس السنة الأمازيغية، نقل ناشطون أجواء تلك اللحظات بمساهمة "المحافظة السامية للأمازيغية" التي ترعى مثل هذه الاحتفالات، ووزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي.

وعلى موقع يوتيوب، نشر ناشطون، كيفية تحضير أطباق تقليدية، بمناسبة السنة الأمازيغية، لتمكين العائلات من الاطلاع على هذه الأطباق، كالكسكس القبائلي والبركوكس باللحم البقري، المزيّن بالبقوليات والبيض، وتفاعل المعلقون مع هذه الأطباق، حيث ذكروا أنها تتقاطع مع تقاليد باقي ولايات الجزائر.

كما أعاد ناشطون نشر التهاني التي وجّهها عدد من سفراء الدول الأجنبية للجزائريين بمناسبة رأس السنة الأمازيغية، كالسفير الأميركي، والسفير البريطاني بالجزائر، وذلك على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG