رابط إمكانية الوصول

logo-print

حفتر: بنغازي محررة.. مواطن: آن لي أن أعود إلى بيتي!


قوات موالية لحفتر في بنغازي (أرشيف)

بعد خروج المتشددين من مدينة بنغازي الليبية، قال الشيخ سعيد المبروك (72 عاما) الذي أجبره المتطرفون على الفرار من منزله قبل ثلاث سنوات في مدينة بنغازي التي استعادتها القوات الموالية للمشير خليفة حفتر: "آن لي أن أعود إلى بيتي الآن حتى وإن مت، سأموت مرتاحا في بيتي وبين جيراني".

لكن الشيخ المبروك، أحد سكان حي الصابري، أكد أن "الثمن كان باهظا"، بعدما فقد أحد أبنائه الذي كان مقاتلا في قوات المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق البلاد، وقائد "الجيش الوطني الليبي".

وعلى غرار الشيخ سعيد المبروك، خرج الآلاف من السكان إلى الشوارع والميادين، ليل الثلاثاء الاربعاء، للاحتفال بـ"الانتصار" على الجماعات المتشددة في بنغازي، ثاني مدن البلاد الغارقة في الفوضى منذ سنوات.

وسارت مئات السيارات في الشوارع التي ضجت بأصوات أبواقها، حتى كادت حركة السير أن تتوقف تماما، فيما كان مواطنون يهللون ويكبرون ويطلقون الألعاب النارية، عقب إعلان هذه المدينة الواقعة شرق ليبيا "خالية من الإرهاب".

ومساء الأربعاء، أعلن المشير خليفة حفتر "التحرير الكامل" لمدينة بنغازي بعد أكثر من ثلاث سنوات من المعارك الدامية مع الجماعات المتطرفة وبينها بالخصوص ما يعرف بـ"مجلس ثوار بنغازي" وهو تحالف لمجموعات إسلامية بينها تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" و"أنصار الشريعة".

وتمكنت قواته من القضاء على آخر المتشددين، الذين كانوا محاصرين منذ أسابيع في آخر معاقلهم في حيي سوق الحوت والصابري في وسط المدينة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG