رابط إمكانية الوصول

logo-print

تفاعل نشطاء السوشل ميديا في الجزائر مع احتفال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعيد ميلاده الـ81، والذي يصادف 2 مارس من كل سنة، بتدوينات تتمنى له الشفاء وأخرى تطالبه بـ"عدم الترشح لعهدة خامسة".

وكتب أحد النشطاء عن الفرق بين الرئيس الأسبق هواري بومدين والرئيس بوتفليقة، مشيرا إلى "تمسك كليهما بالسلطة"، لكن "حكم بوتفليقة أحسن من بومدين"، وأثار هذا المنشور، انتقاد المعلقين، الذين تساءلوا عن سبب عقد مقارنة للاختيار بين بومدين وبوتفليقة؟ فرد صاحب المنشور "لأنه أقل ضررا".

وطلب أحد النشطاء من متابعيه التعليق على المناسبة، فكتب عبارة "هرمنا".

أما متابعة أخرى فعلقت "أنا وبوتفليقة ولدنا في نفس اليوم"، وكتبت أخرى "العزيز يبقى عزيزا".

وفيما دعا الكثير من المدونين بالشفاء لبوتفليقة، انتقد آخرون العهدات الرئاسية التي "ضيّعت 15 سنة من عمر الجزائر"، حسب تعليقاتهم.

من جهة أخرى أشاد البعض بقرارات بوتفليقة لصالح الأمازيغية منذ توليه الرئاسة، وقال آخرون بأن تلك القرارات ليست "مزية" بل "تحصيل حاصل، لأن الجزائر أرض أمازيغية".

وفي تعليقه على المناسبة التي فتحت باب الحديث عن مرحلة حكم بوتفليقة في الجزائر، قال الناشط السياسي، سمير بن العربي، إن بوتفليقة "كانت له فرصة دخول التاريخ، لو اكتفى بعهدتين وسلم الكرسي في 2009".

وأضاف بن العربي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، قائلا: "الأجيال لن تذكر بوتفليقة بخير، لأنه ترك البلد في وضع أسوأ مما كانت عليه".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG