رابط إمكانية الوصول

logo-print

تألق المدربين المغاربيين في مجال كرة القدم قد لا يرتبط ببلدانهم، بل إن الكثير منهم نجح في الظفر بألقاب عدة خارج بلاده ونجح في رسم البسمة على محيا الجماهير.

ظاهرة انتقال المحترفين للدوريات والفرق المغاربية، ما تزال حديثة في المنطقة، كما أن انتقال المدربين إلى دول مجاورة ظل محصورا في عدد قليل من المدربين.

بنشيخة.. جزائري في المغرب

عبد الحق بنشيخة من أبرز المدربين الجزائريين الذين دربوا فرقا مغربية في كرة القدم، بعد أن بدأ مساره التدريبي سنة 1997 مع المنتخب الأولمبي لبلاده.

بنشيخة، درب فرقا مغربية عدة، إذ كانت البداية مع الدفاع الحسني الجديدي، ثم الرجاء البيضاوي، وبعد ذلك درب فريق نادي اتحاد طنجة. كان أبرز إنجاز له مع فريق الدفاع الحسني، فقد فاز بكأس العرش سنة 2013.

الزاكي.. مغربي في الجزائر

بعد أن كان حارسا للمنتخب المغربي وفريق مايوركا الإسباني، انتقل بادو الزاكي إلى عالم التدريب، وكانت أبرز تجاربه هي قيادة المنتخب المغربي إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية في تونس سنة 2004، وكذا تدريبه لسنوات، فريق الوداد البيضاوي.

بعد تجربة لم تكلل بالنجاح مع المنتخب المغربي سنة 2016، اختار الزاكي أن يشدّ الرحال إلى الجزائر، وتحديدا لفريق شباب بلوزداد، وقد توّج بكأس الجزائر في يوليو الجاري، وذلك هو اللقب السابع الذي يفوز به الفريق الجزائري في تاريخه.

البنزرتي.. تونسي في المغرب

طوال مشاوره التدريبي، نجح اللاعب التونسي السابق فوزي البنزرتي، في قيادة عدد من الفرق في بلاده والخارج، كما هو الحال بالنسبة للنجم الساحلي والنادي الأفريقي، والنادي الصفاقسي، بالإضافة إلى الترجي الرياضي.

أبرز إنجازات البنزرتي، كانت مع فريق الرجاء الرياضي المغربي، وبالرغم من تسلم دفة قيادة الفريق قبل أيام فقط من بداية كأس العالم للأندية الذي نظم في المغرب سنة 2013، إلا أن المدرب التونسي نجح في أن يقود فريقه إلى نهائي البطولة، وخسرها أمام بطل أوروبا بايرن ميونخ.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG