رابط إمكانية الوصول

logo-print

تأجيل محاكمة المهداوي والزفزافي ورفاقه


حميد المهداوي وناصر الزفزافي

قررت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء، مساء أمس الثلاثاء، تأجيل النظر في ملفات كل من الصحافي حميد المهداوي، ومجموعة قائد حراك الريف، ناصر الزفزافي، ومجموعة نبيل أحمجيق، إلى يوم الواحد والعشرين من شهر نونبر الجاري، وذلك في أول جلسة بعدما قضت المحكمة الخميس الماضي بـضم الملفات.

اقرأ أيضا: بداية محاكمة الزفزافي وأحمجيق والمهداوي بعد ضم الملفات

جلسة، أمس الثلاثاء، شهدت شنآنا وتوترا كبيرين بحيث تم طرد كل من حميد المهداوي وناصر الزفزافي في حين اختار باقي المتابعين الانسحاب، حسب ما أكده عضو في هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك.

عضو هيئة الدفاع عن "معتقلي الحراك"، محمد أغناج، أوضح أنه مع انطلاق الجلسة، تم البدء في المناداة على أسماء المتهمين، وكان محمد جلول أول من نودي عليه، مبرزا أن الأخير "حاول الخروج من القفص للمثول أمام الهيئة غير أنه تم منعه من طرف عناصر الشرطة"، مضيفا أنه على إثر ذلك لم يجب باقي المتهمين أثناء المناداة عليهم.

وتابع أغناج روايته لوقائع جلسة أمس ضمن تصريحه لـ"أصوات مغاربية"، مضيفا أن المحكمة استمرت في المناداة على أسماء المتابعين في إطار تلك الملفات ومن بينهم المتابعون في حالة سراح والذين مثلوا أمام الهيئة، لتصل بعدها إلى الصحافي حميد المهداوي، الذي انتفض وحاول الخروج من القفص وصرخ رافضا البقاء فيه، "المحكمة طلبت منه الجلوس ورفض فأمرت حينها بطرده" يقول أغناج.

ويضيف المتحدث أن المحكمة بعد ذلك "وجهت ملاحظة عامة قالت فيها إن المتهمين لم يتجاوبوا مع الهيئة"، مبرزا أنهم كدفاع أكدوا أن "الإجراء الذي قامت به المحكمة مخالف للقانون وأن المتهمين يجب أن يمثلوا أمامها".​

هذا وقد رفعت الجلسة لبعض الوقت على إثر رفض باقي أعضاء هيئة الدفاع إعطاء الكلمة للنيابة العامة قبل أن تُعطاهم.

وحسب أغناج فبعدما استُؤنفت الجلسة وحين كان القاضي يهم بالجلوس وجه الملاحظة نفسها وقال إن المتهمين لا يتجاوبون مع المحكمة ولم يقفوا عند دخول الهيئة، "حينها قام الزفزافي وحاول أن يتكلم غير أن القاضي أوقفه وقال له إنه لم يعطه الكلمة".

وفي ظل إصرار الزفزافي على الكلام، تم طرده من القاعة، قبل أن يلتحق به باقي المتهمين الذين رفضوا البقاء بعد طرده ليرددوا أثناء خروجهم مجموعة من الشعارات.

وفي تعليقه على وقائع جلسة أمس وباقي الجلسات، أكد أغناج أن "المحكمة لا تريد أن تقوم بإجراءات عادية في هذا الملف كالتي يتم القيام بها في جميع الملفات الجنائية والجنحية المعروضة على جميع المحاكم في المغرب"، مؤكدا على ضرورة أن يمثل المتهمون أمام الهيئة.

وحسب عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك فإن رد فعل المتابعين "عادي جدا"، مردفا "المفترض أن يشعر المتهمون بالاطمئنان لأنهم يقفون أمام العدالة وإذا لم يحصل هذا الاطمئنان فلا فائدة من أن يستمروا في الدفاع".

وأكد المتحدث أن المتابعين في هذه الملفات وكذا هيئة الدفاع عنهم يخضعون إلى "إجراءات استثنائية" يعتبر أنها "غير مبررة" و"غير منطقية"، مشيرا في السياق إلى أن هيئة الدفاع تخضع لـ"إجراءات أمنية" تتضمن تفتيش محافظهم ومنع الهواتف.

زوجة الصحافي حميد المهداوي، بشرى الخونشافي، من جهتها نفت ما تم تداوله عن كون الأخير "لم يمتثل" للمحكمة، مبرزة في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن ما جرى أن زوجها "رفض أن يحاكم داخل القفص"، مضيفة أنهم "يريدون إهانته وإفراغه من محتواه العلمي والفكري" على حد تعبيرها.

واعتبرت الخونشافي أنه من الصعب توقع مستقبل للمحاكمة وذلك في ظل الأحداث التي ترافق الجلسات.

هذا وقد كشفت المتحدثة عزم المهداوي خوض إضراب عن الطعام يوم 21 نونبر الجاري، تاريخ الجلسة المقبلة، وذلك "احتجاجا على إصرار المحكمة وضعه داخل قفص زجاجي مطلي وحرمانه من المثول أمامها"، وأيضا احتجاجا على "رفض المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج... السماح لمجموعة من الصحافيين ومنتدبين عن الهيئة الوطنية للدفاع عن الصحافي حميد المهداوي والصحافيين المعتقلين بزيارته".

من جانبه قال الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، إن جلسة أمس "أحضر لها المتهمون المعتقلون، كما حضرها المتابعون في حالة سراح مؤازرين بدفاعهم".

وأوضح المتحدث في تصريح نشرته وسائل إعلام محلية نقلا عن وكالة الأنباء الرسمية أن "دفاع المتهمين التمس تمكين هؤلاء من المثول أمام المحكمة بدلا من بقائهم بالمكان المخصص لهم داخل قاعة الجلسة مع تأخير الملف لإعداد الدفاع و تمتيع المتهمين بالسراح المؤقت".

وتابع قائلا إن أحد المتهمين "تدخل دون إذن من المحكمة محدثا اضطرابا في الجلسة، وبعد تنبيهه من طرف الرئيس وعدم امتثاله تم طرده منها تطبيقا لمقتضيات المادة 358 من قانون المسطرة الجنائية"، مردفا أنه "عقب ذلك أصر باقي المتهمين على الانسحاب من الجلسة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG