رابط إمكانية الوصول

logo-print

جمال الجزائر والمغرب.. لماذا أبهر ملايين الفرنسيين؟


لقطة من الفيلم الوثائقي "نظرة على الجزائر من السماء"

استطاع فيلمان وثائقيان عن المغرب والجزائر، عرضا تباعاً نهاية الأسبوع الماضي، على قناة فرنسية، تحقيق نسب مشاهدة كبيرة، وحظيا بإعجاب شديد من قبل ملايين المتفرجين.

ويصور الشريطان "نظرة على المغرب من السماء" و"نظرة على الجزائر من السماء" مشاهد تنقل المشاهد "عاليا" ليتفرج على سحر وجمالية هذين البلدين المغاربيين، وما يزخران به من تاريخ وعراقة في البناء والتشييد وفن العمارة، وما يميزهما من عناصر طبيعية من جبال ووديان وغابات وصحاري، إضافة إلى عوامل التنمية والورش المفتوحة والقطاعات الحيوية بالبلدين.

"نظرة على المغرب من السماء"

وتحدثت وسائل إعلام فرنسية عن "دبلوماسية" القناة، ببرمجة الشريطين معاً في أمسية واحدة. وهو ما اشترطه منتجو الفيلم. فقد عرض الوثائقي عن المغرب أولاً وحقق نسبة مشاهدة بلغت إلى 2,8 مليون مشاهدة، ثم الوثائقي عن الجزائر والذي حقق 1.8 مليون مشاهدة. علماً أن الوثائقي المخصص للجزائر تم عرضه أول مرة، قبل سنتين، وحقق أزيد من 3 ملايين مشاهدة.

"نظرة على الجزائر من السماء"

الفيلمان كانا من إخراج المصور الفوتوغرافي الفرنسي "يان أرتيس برتران"، فيما تولى مهمة التعليق على الصور كل من الصحافي علي بادو بالنسبة للوثائقي عن المغرب، والفرنسي من أصول جزائرية يزيد تيزي للوثائقي عن الجزائر.

وتلا عرض الوثائقيين، تفاعل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي، بين نشطاء من مختلف الأقطار، والذين سنحت لهم فرصة استكشاف هذين البلدين من زاوية جديدة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG