رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تقييم أميركي أولي: غاز أعصاب استخدم في هجوم دوما


مواطنون يفرون خلال تعرض إحدى مناطق دوما للقصف

أفاد مسؤولون في الإدارة الأميركية بأن التحقيقات الأولية للهجوم الكيميائي في دوما بغوطة دمشق الشرقية، تظهر بأن غازا للأعصاب استخدم في الهجوم.

ونقلت وكالة رويترز عن تلك المصادر بأن تأكيد طبيعة الهجوم والمواد المستخدمة فيه بحاجة لمزيد من الأدلة.

ولم تؤكد التقديرات الأميركية الأولية مسؤولية النظام السوري عن الهجوم الذي وقع مساء السبت.

ويأتي هذا فيما قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاثنين إنها تحقق في التقارير الواردة عن وقوع هجوم كيميائي في دوما.

وأوضح المدير العام للمنظمة الدولية، أحمد أوزومجو، أن المنظمة "أجرت تحليلات أولية للتقارير عن استخدام أسلحة كيميائية مفترضة فور ورودها"، مضيفا أن العمل جار لجمع المزيد من المعلومات من أجل "التثبت مما إذا كانت أسلحة كيميائية قد استخدمت".

وكان مسعفون ومنظمات طبية تعمل في سورية قد أفادوا بتعرض دوما، حيث آخر جيب لفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية لدمشق، لهجوم بغازات سامة وغاز الكلور.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو ضحايا يعانون من حالات اختناق وأعراض أخرى تشبه إلى حد كبير معاناة مدنيين في مدن أخرى في سورية استهدفت بأسلحة كيميائية في السابق.

وقال اتحاد منظمات الرعاية الطبية والإغاثة الدولي إن 60 شخصا على الأقل قضوا في هجوم دوما، بينما تجاوز عدد المصابين الألف، مشيرا إلى أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع.

المصدر: موقع "الحرة"

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG