رابط إمكانية الوصول

logo-print

'الأزهر' يتقدم بمشروع قانون لمكافحة الكراهية باسم الأديان


شيخ الأزهر أحمد الطيب

قدم الأزهر في مصر إلى رئيس الجمهورية مشروع قانون يجرم الكراهية والعنف باسم الأديان.

وقالت أستاذة القانون الجنائي بجامعة الأزهر رباب عنتر، العضو في اللجنة المشكلة لصياغة القانون في مايو الماضي، أن المشروع ينص على "حظر نشر أي مادة إعلامية تحض على الكراهية، وأو تروج لخطاب يميز بين أفراد المجتمع على أسس اللون والعقيدة والعرق وغيرها".

وأضافت أن نصوص التجريم تشتمل على "طرح المسائل العقائدية محل الخلاف للنقاش العلني، على نحو يدفع للعنف، كذلك المساس بالذات الإلهية والأنبياء أو التعدي على الكتب السماوية".

وأوضحت أن "القانون يتعلق بالخطاب العلني، ويشمل اليهودية والمسيحية والإسلام".

ويفترض أن يحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي مشروع القانون إلى البرلمان لمناقشته.

وقال شيخ الأزهر أحمد الطيب في بيان له "من المنتظر أن يسهم هذا القانون في الحد من مظاهر الكراهية والتعصب التي تروج لها بعض الجماعات والتيارات المتشددة".

وكرر السيسي دعوته لرجال الدين بتجديد الخطاب الديني في مصر في أكثر من مناسبة، ومحاولة التصدي للنصوص والأفكار التي يستغلها أصحاب الفكر المتطرف لنشر الإرهاب والعنف.

وتعرضت الأقلية القبطية في مصر، التي تشكل نحو 10% من السكان البالغ عددهم 92 مليونا، للعديد من الاعتداءات التي ذهب ضحيتها العشرات.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG