رابط إمكانية الوصول

logo-print

'مراسلون بلا حدود' تطالب بالإفراج عن الصحافي المهداوي


حميد المهداوي

يتواصل تضامن عدد من المنظمات الحقوقية المغربية والدولية مع الصحافي حميد المهداوي، الذي قضت محكمة الاستئناف في مدينة الحسيمة، برفع الحكم الابتدائي الصادر في حقه، ليصل إلى سنة حبسا نافذا، بعدما كان ثلاثة أشهر فقط.

وأعربت منظمة "مراسلون بلا حدود" عن "قلقها العميق إزاء القرار الأخير"، مشيرة إلى أنه "تتزايد مخاوف المنظمة المعنية بالدفاع عن حرية الصحفيين بعدما دخل مدير موقع بديل في إضراب عن الطعام، علماً أنه يواجه محاكمة ثانية بتهمة تهديد أمن الدولة".

واعتبرت "مراسلون بلا حدود"، في بيان لها، أن "هذا الحكم يستعصي على الفهم"، موضحة أن "المحكمة حصلت على أشرطة فيديو وكانت في حوزتها أدلة ملموسة على براءته".

وطالبت المنظمة، التي ترصد مؤشر حرية الصحافة عبر العالم، القضاء المغربي بـ"إسقاط جميع التهم الموجهة إلى حميد المهداوي والإفراج في أقرب وقت على صحافي لم يقم سوى بأداء عمله حتى وإن كان متواجداً في قلب الأحداث".

وفي اتصال أجرته معه "مراسلون بلا حدود"، قال محامي الدفاع إن التهم التي وجهتها له النيابة العامة "سخيفة"، على حد تعبيره، إذ تستند إلى مكالمة هاتفية تلقاها حميد المهداوي.

اقرأ أيضا: حملة تضامن مع المهداوي.. ووالده يُنقل إلى المستشفى

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG