رابط إمكانية الوصول

logo-print

زرواطي تنظف شوارع القصبة.. جزائري: وزيرة خدامة


وزيرة البيئة الجزائرية

أثارت صورة وزيرة البيئة الجزائرية، فاطمة الزهراء زرواطي، وهي تشارك المواطنين تنظيف حي القصبة الشهير بالجزائر العاصمة، إعجاب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، والذين وصفوها "بالوزيرة المواطنة"، بينما اعتبر البعض الآخر أن "الصور مجرد مظاهر لا تعكس حقيقة السياسة المنتهجة في قطاع البيئة".

"هل تصدّق أن من في الصورة هي معالي وزيرة البيئة الجزائرية، نعم إنها هي الوزيرة النموذج"، هكذا كتب مدون على حسابه بفيسبوك، في مستهل تناوله للخبر الذي عرف تداولا واسعا بين مستخدمي السوشل ميديا في الجزائر.

وشاركت زرواطي سكان حي القصبة حملة التنظيف، التي نظمتها جمعية فرحة القلوب بالعاصمة الجزائرية، بالشراكة مع الوكالة الوطنية للنفايات، ومؤسسات عمومية أخرى.

وأثارت الصور المتداولة حماس المعلقين والنشطاء، حيث كتبت إحدى الصفحات المحلية تعليقا على صورة الوزيرة وهي تمسك المكنسة "ليس كل المسؤولين فاسدون"، وعلّق متابع للمنشور"ماطولش باينة.."، أي أن الوزيرة المتواضعة لن تبقى في منصبها طويلا.

أما الكاتب والصحافي محمد كاديك، ففخاطب الوزير في تدوينة على فيسبوك بالقول "تحية إليك يا صحابة المقام السامي"، وفي نفس السياق علق أحد المتابعين "تواضعها أكبر مما تقوم به".

في المقابل، هناك من المعلقين من اعتبر خرجة الوزيرة "مجرد مظهر سياسي لا غير"، بينما دعا آخرون إلى "عدم تصديق ذلك، لأن الحملة مجرد مظهر لالتقاط الصور".

أما الشاعرة الجزائرية رشا دريش، فانتقدت المشككين في نوايا الوزيرة بالقول، "الوزيرة امرأة، والمرأة تحب العمل وهي تحس بسعادة".

من جهته، دعا الناشط السياسي حمزة بركاني، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، الوزيرة زرواطي إلى "التحكم في قطاعها، الذي تسيره على ضوء المشاكل التي تعرفها البيئة في المدن"، كما اعتبر خرجتها "محاولة للتموقع بين شباب مواقع التواصل الاجتماعي".

ووصف الصحافي رفيق موهوب، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، تحرك الوزيرة بـ"السلوك الإيجابي"، على أن "تنتقل العدوى إلى باقي الوزراء، لمعاينة قطاعاتهم المتهالكة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG