رابط إمكانية الوصول

logo-print

الجزائر.. دعوة إلى تنظيم مسيرة بسبب الحرائق!


غابة في الجزائر تحترق

تسببت الحرائق الملتهبة، بعدة مناطق بالجزائر في إتلاف 49 هكتارا من الأراضي الفلاحية والزراعية و 8494 حزمة تبن، و 1633 شجرة مثمرة، خلال اليومين الماضيين حسب بيان صادر عن مديرية الحماية المدنية تم نشره من قبل بعض وسائل الإعلام المحلية، كما مست هذه الحرائق أيضا 1082.5 هكتار من الغابات ، و267 هكتارا من الأدغال.

و قد أثارت هذه الحرائق تساؤلات وسط الرأي العام، مثلما خلفت موجة من الغضب دفعت بمواطنين إلى إعلان يوم الأحد 23 يوليو 2017، كتاريخ للقيام بمسيرة في مدينة تيزي وزو، التي تكبدت غاباتها خسائر فادحة، فضلا عن أشجار الزيتون التي تشتهر بها المنطقة.

فيما أرجع ناشطون حرائق الغابات في منطقة القبائل إلى قارورات المشروبات الكحولية، التي يلقيها الشباب في الغابات دون وقاية.

تفعيل مخطط المخاطر الكبرى :

ودعا رئيس جمعية حماية البيئة والتنمية المستدامة لولاية بومرداس، حباني كمال في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إلى "التفعيل الجاد للمخطط المتعلق بتسيير الأخطار الكبرى، وإشراك الجمعيات والمواطنين "، وتعتبر بومرداس غير بعيدة عن خريطة اللهيب الذي يجتاح شمال البلاد .

​وقال المصدر ذاته إن" الجمعيات لديها القدرة على التنسيق والتعبئة مع المصالح المختصة في مكافحة الحرائق لمجابهة هذا الخطر الذي يهدد الجزائر".

نقص الوعي وراء الحرائق:

و من جهته حمل عضو المكتب الوطني للفيدرالية الوطنية لمربي المواشي محمد بوكرابيلة المسؤولية إلى المزارعين والفلاحين ومربي النحل "الذين يمارسون مهنهم دون وعي بالمخاطر المحدقة بالبيئة وبحماية محيط عملهم من الحرائق"

وأوضح ذات المتحدث لـ"أصوات مغاربية " أن صائدي العسل من مربي النحل أطلقوا هذه الأيام حملة موسمية، يستعملون فيها النيران، التي تكون واحدة من الأسباب المتعددة، فضلا عن وسائل الإنتاج المستعملة في الحصاد من آلات وجرارات لا يحترم أصحابها معايير السلامة، وغالبا ما تتسبب في اندلاع حرائق مهولة تضر بالمحاصيل الزراعية .

لا متهمين في الحرائق:

ومن جهة أخرى لم تعلن السلطات القضائية والأمنية في الجزائر عن أي طرف يكون وراء موجة الحرائق التي اجتاحت البلاد، وأثارت موجة من المخاوف، حيث تدخلت قوات الجيش الجزائري لإنقاذ الموقف.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG