رابط إمكانية الوصول

logo-print

'يغطي جسدي وليس موهبتي'.. أول راقصة باليه محجبة


ستيفاني كورلو

مايا جباعي

من رقص الباليه إلى الغناء والشعر والكتابة. مواهب متعددة تميزت بها ستيفاني كورلو أول راقصة باليه محجبة في العالم.

بدأت كورلو بأداء الباليه منذ عمر السنتين، وهي لا تخفي شغفها الكبير بهذا الفن.

"الاختلاف ليس شيئا يجب أن تخجل منه"، رسالة تحملها راقصة الباليه ذات الـ16 ربيعا، وتأمل من خلالها بأن تتمكن من إلهام الفتيات للتطلع نحو أهدافهن، والتغلب على أي صعاب قد تحول دون الوصول إلى تحقيق الأحلام.

شغفها بالرقص بدأ منذ نعومة أظافرها
شغفها بالرقص بدأ منذ نعومة أظافرها

بين الرقص.. والحجاب

تقول كورلو في حديث لموقع "راديو سوا" من سيدني أستراليا، إن رقص الباليه كان دائما جزءا كبيرا من حياتها، لكنها توقفت عن ممارسته عندما اعتنقت الإسلام في سن الثامنة، مشيرة إلى أنها كانت تكافح من أجل العثور على مدرسة "توافق بين المعتقدات الدينية ومتطلبات الرقص من ناحية الملابس".

وتضيف أنها عاودت الرقص مجددا منذ ثلاث سنوات، متحدثة عن مساندة كبيرة تلقتها من والديها لدعم أحلامها وجهودها في أن تصبح راقصة باليه.

أبرز التحديات

تشير الراقصة الشابة إلى أنها تتلقى دعما إيجابيا خلال لقاءاتها الشخصية وعبر الإنترنت، غير أنها تتحدث في الوقت نفسه عن "الكثير من ردود الفعل العنيفة وتحديدا عبارات الكراهية للإسلام"، لكنها تحاول تجاهل ذلك والتركيز على كل ما هو إيجابي، حسبما توضح.

وتتابع أن غالبية الرسائل التي تلقتها "إيجابية جدا، ومعظم الناس يحبون المزيد من التنوع والتعابير المختلفة في الفنون".

وتلفت إلى أن القصص التي تُرسلها الفتيات لها "ملهمة جدا، إذ إن بعضهن يشعر بثقة أكثر بارتداء الحجاب، وهن لا يخفن كثيرا من ارتدائه في العلن بفعل قضيتي".

وتقول إنها تتجاهل الكارهين، وتركز على الأمور الإيجابية، وتفعل كل ما بوسعها لتحقيق أحلامها، مشيرة إلى أن "أي حلم يمكن أن يتحقق من خلال المثابرة والعمل الشاق، فإذا كنت تحب شيئا يمكنك تحقيق أي شيء".

خلال التمرينات
خلال التمرينات

العلاقة بالحجاب

تقول ستيفاني كورلو إن الحجاب مهم جدا بالنسبة لها، "لأنه جزء من شخصيتي، ويمثل الدين الجميل الذي أحب. وإذا كان لدى الناس الحق في اختيار ما يريدون ارتدائه فأنا أيضا لي الحق في ارتداء ما أريد وحجابي هو تعبير عن حب الخالق، وأعتقد أنه يغطي جسدي وليس عقلي وقلبي وموهبتي".

وحسب قولها، فإن كونها أول راقصة باليه محجبة يشكل تحديا كبيرا لأن الناس لم تر ذلك من قبل. وتضيف أن الصورة التقليدية لراقصة الباليه تتغير ببطء، ولا يزال هناك طريق طويل لاجتيازها.

الاختلاف.. "مدعاة للفخر"

توجه ستيفاني كورلو دعوة للفتيات بألا يخفن من كونهن مختلفات، وتحثهن على التعبير عن النفس والعثور على الموهبة الخاصة.

وتضيف: "علينا أن ندرك أن الاختلاف شيء يجب أن نفخر به ونحتضنه. يجب ألا تضطر النساء لارتداء ملابس معينة تكون غير مريحة في بعض الألعاب الرياضية وخلال الأداء وصناعة الأفلام".

تعبر في كل المناسبات عن حبها الشديد للرقص
تعبر في كل المناسبات عن حبها الشديد للرقص

كوبلاند.. أولى الملهمات

وعن مثلها الأعلى، تقول كورلو إن ميستي كوبلاند ومايكلا ديبرينس ألهمتاها في الباليه لكسرهما الحواجز والقوالب النمطية في هذا الفن.

وتقول إن كوبلاند "مدهشة". وتشير إلى اعتقادها أن الأخيرة "غيرت وجهة نظر العالم تجاه الباليه حول ما يجب أن تبدو راقصة الباليه".

وتضيف كورلو أن كوبلاند واحدة من الناس التي ألهمتها لمتابعة أحلامها بغض النظر عن الطريقة التي تظهر فيها، على حد قولها.

وتتابع أن الباليه هو شغفها الأبرز، لكنها ما زالت تريد مواصلة المسيرة في صناعة السينما ولعب أدوار قيادية في بعض الأفلام الملهمة.

المصدر: راديو سوا

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG