رابط إمكانية الوصول

logo-print

وضعت الناشطة الفرنسية هند عياري شكاية لدى النيابة العامة بفرنسا، اليوم الجمعة، تتهم فيها المفكر الإسلامي السويسري من أصل مصري، طارق رمضان، باغتصابها وتعنيفها وتهديدها بحياة أطفالها، فيما لم يصدر أي تعليق في الموضوع عن المعني.

وتقدمت هند عياري بالشكاية إلى النيابة العامة في مدينة "روان" شمال غربي فرنسا، حيث تقيم.

وجاء في تدوينة عياري على فيسبوك، كيل من الاتهامات لحفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين بارتكاب "جرائم اغتصاب واعتداءات جنسية وأعمال عنف متعددة وتحرش وتهديد".

الناشطة البالغة من العمر 40 سنة هي رئيسة جمعية "متحررات"، وكانت قد أصدرت كتابا في فرنسا بعنوان "اخترت أن أكون حرة" (صدر سنة 2006)، وثقت فيه لعملية الاغتصاب التي تعرضت لها على يد مفكر إسلامي سمته في الكتاب "زبير وروت".

وأكدت عياري على فيسبوك أن "زبير"، الذي سردت جرائمه في كتابها، ليس سوى طارق رمضان الذي "لم تكن تستطيع ذكر اسمه آنذاك، بسبب تهديدها بحياة أطفالها".

وقررت عياري الإقدام على هذا التحرك القانوني ضد طارق رمضان لأنها لم تعد تستطيع الصمت، حسب تدوينتها الفيسبوكية، مشيرة إلى أنها "لا تتوفر على مال كبير لدفعه للمحامين والخبراء للدفاع عنها، ولكنها رغم ذلك سوف تستميت من أجل قضيتها".

وأضافت عياري: "لأسباب متعلقة بالحياء لن أقدم تفاصيل حول ممارساته التي عانيت منها، ويكفي أنه استفاد كثيرا من هشاشتي" وأردفت: "تمردت بعد ذلك وصرخت في وجهه طالبة منه أن يتوقف، فشتمني وصفعني وضربني".

وقالت هند عياري في تدوينة أخرى: "لا أستطيع أن أترك هذا السر الثقيل جدا على قلبي. حان الوقت لقول الحقيقة. من الصعب جدا ولكن أشعر بالارتياح الآن. شعرت بالحاجة إلى الكلام عن الضحايا الأخريات، وآمل أن يجرؤن على الكلام ضد طارق رمضان، الذي يستخدم الدين للتلاعب بالمرأة."

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG