رابط إمكانية الوصول

logo-print

بعد اتهامه في قضية اغتصاب ثانية.. رمضان: أنا مستهدف


طارق رمضان وهند عياري (صورة مركبة)

بعدما صمت أسابيع إزاء قضية اتهامه باغتصاب فرنسيتين، نفى المفكر الإسلامي السويسري طارق رمضان ما نسب إليه، وأكد أنه "مستهدف من قبل أعدائه الدائمين بحملة افتراءات".

وأكد طارق رمضان في تدوينة له على فيسبوك أن محاميه قدم شكاية لدى النيابة العامة بباريس بتهمة "نشر وشاية كاذبة"، مشددا على أن "الافتراء أسلوب لا يمكن تحمله، كما أن المؤامرات لا تبني الحقائق".

وقال حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر إن: بلوغ هذا المستوى من التطرف القائم على الزيف أمر هزيل الآن، يجب أن نسمع صوت الحق، والمحامي سيتكلف بهذه القضية، ومن المنتظر أن تكون المعركة طويلة ومريرة. أنا هادئ وعازم في الآن ذاته، والحمد لله".

وأوضح دفاع رمضان، المحامي ياسين بوزرو ، في تدوينة على فيسبوك أن موكله "شهد في الأيام الأخيرة تدفقا إعلاميا مصحوبا بسلسلة من المقابلات والمقالات المشحونة"، مؤكدا أنه طلب من المفكر الإسلامي عدم الرد على كل ما نشر.

وأردف المحامي بالقول: "لن نبقى مكتوفي الأيدي، وسنقوم باتخاذ جميع الإجراءات القانونية المناسبة ضد كل من يطعن في قرينة البراءة لموكلنا".

وحسب وسائل إعلامية فرنسية، فإن طارق رمضان متهم في قضية اغتصاب ثانية ضحيتها سيدة فرنسية، قالت إنها "اغتصبت من طرف طارق رمضان في فندق في مدينة ليون الفرنسية في أكتوبر 2009"ودعمت كلامها بتقارير طبية.

وتأتي هذا الاتهام الجديد بعد شكاية تقدمت بها الناشطة الفرنسية من أصل تونسي، هند العياري، والتي اتهمت عبر صفحتها على "فيسبوك" المفكر الإسلامي باغتصابها وتعنيفها وتهديدها بحياة أطفالها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG