رابط إمكانية الوصول

logo-print

'فتاة الحافلة' داخل مجلس حكومة العثماني


رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني

بعد ترقب تعليق الحكومة المغربية على واقعة "فتاة الحافلة"، خرج رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، أخيرا للحديث عن القضية التي شغلت الرأي العام بدءا من نهاية الأسبوع الماضي، تاريخ تفجر القضية وانتشار الشريط المصور الذي يوثق الواقعة.

العثماني أوضح، في كلمته التي افتتح بها الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، اليوم الخميس، أن "الأسبوع الأخير شهد عددا من الأحداث التي يجب التوقف عندها"، حسب قوله، وفي مقدمتها حدث الاعتداء على فتاة الحافلة، وفقه.

وفي الوقت الذي قال فيه رئيس الحكومة المغربية إن السلطات الأمنية "تحركت فورا وقامت بمهمتها وواجبها"، أقر العثماني بتفاعل المغاربة مع الحدث، مضيفا أنه كان للرأي العام المغربي "رد فعل آني وفوري ومهم وإيجابي بالاستنكار وبالمطالبة بالمعالجة الآنية والجذرية وبعيدة المدى لمثل هذه الظواهر".

وأوضح المتحدث الحكومة "بدأت التفكير في كيفية وضع آليات للمعالجة" مبرزا أن المقصود بالمعالجة "ليس معاقبة من ارتكب الجرم ولكن المقصود بها ضمان الوقاية حتى لا تتكرر أمثال هذه الأعمال"، مشيرا إلى أن الحكومة "ستعلن في الوقت المناسب عن الآليات والاستراتيجة التي ستسلكها في هذا المجال".

يأتي موقف العثماني في الوقت الذي كان عدد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي قد عبروا من خلال تدويناتهم عن غضبهم إزاء ما وصفوه بـ"صمت" الحكومة تجاه تلك الواقعة.

وكانت وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي، قد عبرت بدورها عن موقفها إزاء تلك الحادثة، من خلال تدوينة تشاطرتها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG