رابط إمكانية الوصول

logo-print

قضية الزفزافي.. مطالب بالاستماع لمسؤولين كبار


محتج يقبل صورة قائد حراك الريف المعتقل ناصر الزفزافي

استمع ​قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، الاثنين، لزعيم حراك الريف ناصر الزفزافي.

وقد جاءت هذه الجلسة، بعد أسبوع صاخب، بسبب الرسالة المنسوبة للزفزافي، والتي نشرها محمد زيان، أحد المحامين في هيئة الدفاع، وكذا خروج مندوبية السجون لنفيها.

وفي حديث لـ"أصوات مغاربية"، كشف زيان تفاصيل مرتبطة بهذه الجلسة.

ورغم تأكيد زيان أنها تبقى سرية، إلا أنه كشف أن جلسة اليوم أمام قاضي التحقيق امتدت لأكثر من ست ساعات، وتم خلالها الاستماع للزفزافي في عدد من التهم المنسوبة إليه.

وذكر المتحدث ذاته، أن الدفاع قدم مجموعة من الملتمسات لقاضي التحقيق، أبرزها، الاستماع لعدد من المسؤولين الحكوميين، كالوزراء المرتبطين بتنفيذ مشاريع "الحسيمة منارة المتوسط"، ومعرفة ما إذا كان هناك "اختلال أو تلاعب أو اختلاس لعدد من هذه المشاريع".

وشدد زيان أن المعنيين بهذا الطلب، هم كل الموقعين على اتفاقية الحسيمة، بالإضافة إلى رئيس المجلس الإقليمي، ورئيس المجلس الجهوي لجهة طنجة الحسيمة، إلياس العماري، والذي يشغل أيضا منصب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة.

واستنكر كذلك، الاتهامات التي تكال للمتابعين في ملف حراك الريف، خاصة "اتهامات العمالة الأجنبية والتخوين".

أما عن موضوع الرسالة التي تم تسربيها من سجن الدار البيضاء، فكشف زيان أن الزفزافي، "أكدها خلال جلسة الاستماع إليه، سواء على مستوى الشكل والمضمون والأفكار"، مشددا على "أحقيته في نشرها والرد على الاتهامات ضد وطنيته".

ومنذ أكتوبر الماضي، تشهد الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف احتجاجات متواصلة، للمطالبة بـ"التنمية ورفع التهميش ومحاربة الفساد".

وبدأت الاحتجاجات عقب مصرع تاجر السمك محسن فكري، الذي قتل مطحونا داخل شاحنة لجمع النفايات، خلال محاولته الاعتصام بها، لمنع السلطات من مصادرة أسماكه.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG