رابط إمكانية الوصول

logo-print

مسؤول بقناة ومخرج يثيران جدلا والسبب: الحجاب والمثلية!


جانب من وقفة احتجاجية أمام محكمة مغربية إثر متابعة مثليين في مدينة بني ملال وسط المغرب

ما تزال ردود الفعل على واقعة محاولة اغتصاب فتاة على متن حافلة للنقل العمومي بمدينة الدار البيضاء في المغرب مستمرة، وما تزال الواقعة موضوع جدل كبير وصل صداه إلى وسائل الإعلام الدولية.

وإلى جانب الواقعة المثيرة للجدل في حد ذاتها، أثارت بعض التفاعلات معها بدورها ردود فعل كثيرة ووضعت أصحابها في قلب زوبعة كبيرة، على رأسهم مسؤول بقناة تلفزية ومخرج عبرا عن مواقف أثارت جدلا.

فمدير التحرير بقناة "ميدي 1 تيفي"، عمر الذهبي، عبر عن موقف أثار جدلا واسعا، حين تشاطر تدوينة يهاجم في مضمونها وزيرة التضامن والأسرة والمرأة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي، منتقدا ارتداءها الحجاب.

الذهبي تشاطر، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تدوينة في سياق انتقاده "عدم تفاعل الوزيرة مع حادثة الحافلة التي شغلت الرأي العام خلال اليومين الأخيرين"، غير أنه، وفي معرض تدوينته، تطرق إلى حجاب الوزيرة بطريقة أثارت تفاعل عدد كبير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي.

"في جميع الأحوال، ليس عاديا أن تكون لدينا وزيرة للمرأة، هي نفسها غير قادرة على التحرر ومنغلقة داخل حجابها. كيف يمكن أن نأمل منها المساهمة في تحرر المرأة"، هذا مقتطف من تدوينة المسؤول بالقناة المذكورة التي أثارت موجة ردود فعل مختلفة

المخرج المغربي، محمود فريطس، بدوره أثار موجة جدل عارمة بسبب تدوينة تشاطرها على خلفية واقعة "فتاة الحافلة"، إذ نشر صورة لشاب مغربي معروف على مواقع التواصل الاجتماعي، وأرفقها بتدوينة اعتبرها فيسبوكيون تحريضا على الاعتداء عليه.

وبعد الانتقادات الشديدة التي وجهت له، حاول فريطس تبرير موقفه من خلال تدوينة أخرى قال فيها إن ما كتبه عن الشاب المذكور يرجع إلى كونه يقصد الشخص سالف الذكر وليس كل المثليين، حسبه، غير أن تبريره هذا بدوره جر عليه موجة انتقادات حادة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG