رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إرما يفقد قوته تدريجيا.. والملايين من دون كهرباء


أميركيان يقاومان الرياح العاتية والأمطار مع وصول إعصار إرما إلى نهر ميامي بفلوريدا

انخفضت حدة الإعصار إرما فجر الاثنين ليصبح من الدرجة الأولى، بعد أن ضرب السواحل الجنوبية الغربية لولاية فلوريدا الأحد، متسببا بأضرار مادية وفيضانات في عدد من المدن.

ويحمل الإعصار رياحا تصل سرعتها إلى حوالي 135 كيلومترا في الساعة، متحركا شمال شرق ولاية فلوريدا باتجاه مدينتي تامبا وأورلاندو، وفق مركز الأعاصير الوطني.

ومن المتوقع أن تنخفض حدة إرما لتصبح منخفضا استوائيا عند وصولها إلى شمال فلوريدا أو جنوب جورجيا الاثنين.

وأفادت شركة FPL، أكبر شركة كهرباء في فلوريدا، بانقطاع الكهرباء عن أكثر من 3.2 ملايين شخص لديها بحلول فجر الاثنين.

ولفتت الشركة إلى ضرورة إعادة بناء نظام الكهرباء الخاص بها، وخاصة في الجزء الغربي من فلوريدا، مرجحة إعادة الكهرباء إلى المناطق المتضررة خلال أسابيع.

تحديث: 8:58 تغ

أعلن الرئيس دونالد ترامب الأحد أنه سيزور "قريبا جدا" فلوريدا لمعاينة الجهود التي تبذلها السلطات لمواجهة الإعصار المدمر إرما، الذي بدأ باجتياح هذه الولاية الجنوبية.

وقال ترامب للصحافيين عقب ترؤسه في البيت الأبيض اجتماعا ضم مسؤولين في أجهزة الأمن الداخلي وإدارة الحالات الطارئة "سأذهب إلى فلوريدا قريبا جدا"، مضيفا "الآن نحن قلقون على الأرواح وليس على الكلفة".

وأوضح ترامب في السياق ذاته أن الإعصار إرما "وحش كبير" سيكلف الكثير من المال، لكنه أوضح أن الحكومة الفدرالية تركز على إنقاذ الأرواح.

وأكد لدى عودته إلى البيت الأبيض، بعد قضاء عطلة في كامب ديفيد بولاية ميريلاند "الأخبار السيئة هي أنه وحش كبير بعض الشيء".

وأثنى الرئيس الأميركي على تعامل الوكالات الفدرالية مع الإعصار.

حالة الطوارئ

وأعلن ترامب الأحد حالة الطوارئ الطبيعية في فلوريدا، في إجراء يتيح لهذه الولاية الاستفادة من مساعدات فدرالية إضافية.

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن التمويل الفدرالي الذي ستستفيد منه فلوريدا يتضمن منحا لتوفير سكن مؤقت وإصلاح المنازل، وقروضا بفوائد متدنية لتغطية خسائر العقارات غير المؤمنة، وبرامج أخرى لمساعدة الأفراد ومالكي المؤسسات على النهوض من تداعيات الكارثة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG