رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إيران.. ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات الشعبية


محتجون يواجهون قنابل غاز مسيل للدموع القتها قوات الأمن في طهران

قضى 12 شخصا على الأقل في الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام في إيران منذ الخميس الماضي، حسبما أعلن التلفزيون الرسمي الإثنين من دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل عن ظروف مقتلهم أو الجهة المسؤولة.

ومن بين هؤلاء 10 قتلوا في اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن مساء الأحد.

وقال التلفزيون أيضا إن قوات الأمن تصدت "لمتظاهرين مسلحين" حاولوا اقتحام مقرات للشرطة والجيش، لكنه لم يشر إلى مواقعها.

وحذر الرئيس الإيراني حسن روحاني في بيان نشر على موقعه الإلكتروني الاثنين من وصفهم بـ"مثيري الاضطرابات ومخالفي القانون برد من الشعب. وقال إن "أمتنا ستتعامل مع هذه الأقلية التي تردد شعارات ضد القانون وإرادة الشعب، وتسيء إلى مقدسات الثورة وقيمها".

وأضاف أن "الانتقادات والاحتجاجات فرصة وليست تهديدا".

وكان روحاني قد دعا في كلمة ألقاها الأحد إلى التحلي بالهدوء، مشددا على ضرورة أن تؤمن أجهزة الحكومة لمواطنيها "مساحة للنقد" و"الاحتجاجات القانونية".

وندد روحاني بأعمال العنف والشغب التي صاحبت التظاهرات في بعض المدن.

وقالت السلطات مساء الأحد إنها اعتقلت 200 شخص خلال التظاهرات، وذلك بعد أن فرضت قيودا مشددة على الإنترنت وحجبت منصات للتواصل أبرزها إنستغرام وتيلغرام.

وتبدو المظاهرات التي كانت المشاكل الاقتصادية في إيران أبرز عوامل انطلاقها، الأكبر في تاريخ الجمهورية الإسلامية منذ الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية عام 2009.

ويعكس اندلاع التوتر في طهران ومدن إيرانية أخرى تنامي الاستياء الشعبي بشأن ارتفاع الأسعار والفساد، إضافة إلى مخاوف بشأن التكلفة الباهظة لمشاركة إيران في صراعات في المنطقة.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG