رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أدرجته أميركا في 'اللائحة السوداء'.. من يكون 'داعش الصحراء'؟


لافتة "الإرهاب لا دين له" عقب الهجمات الإرهابية في بلجيكا

أدرجته وزارة الخارجية الأميركية، أمس الأربعاء، على لائحتها السوداء للمنظمات الإرهابية؛ "داعش الصحراء الكبرى"، تنظيم منشق عن تنظيم الدولة، تبنى في السابق اعتداء دمويا ضد جنود أميركيين في النيجر.

فمن يكون هذا التنظيم ومتى تأسس؟

كتيبة المرابطون

في نوفمبر 2015، أعلن عدنان أبو وليد الصحراوي، أمير ما يعرف بـ"كتيبة المرابطون"، مبايعته لأبي بكر البغدادي، وانضمام كتيبته إلى صفوف تنظيم الدولة "داعش".

بعد شهور قليلة، نشأ خلاف بين مجلس شورى المرابطون وبين أميره الصحراوي، فعزلوه ونصبوا مختار بلمختار المسمى "الأعور" في مكانه.

فور تعيينه رفض أمير "كتيبة المرابطون" الجديد، مختار بلمختار، بيعة البغدادي، مؤكدا التزامه ووفاءه بـ"بيعة أيمن الظواهري".

ووفقا للباحث محمد محمود أبو المعالي، فإن انشقاق كتيبة المرابطون دفع أبو وليد الصحراوي إلى تأسيس تنظيم جديد موال لـ"داعش" أطلق عليها "تنظيم داعش في الصحراء الكبرى"، المتمركز على حدود مالي وبوركينا فاسو والنيجر.

نفّذ التنظيم، حسب الخبير في شؤون العسكرية والاستراتيجية، عبد الرحمن مكاوي، عدة عمليات في مالي وبوركينا فاسو والنيجر، بينها عملية كبيرة استهدفت الأميركيين في الصحراء الكبرى.

ينشط هذا التنظيم، حسب تصريح مكاوي لـ"أصوات مغاربية"، في الصحراء الكبرى على مساحة تبلغ 9 ملايين كيلومتر مربع ممتدة من موريتانيا إلى مصر.

وعن مصادر تمويل التنظيم، يقول الخبير العسكري "هذا التنظيم استفاد من خزان السلاح، الذي تركه الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، والذي بيع في السوق السوداء الليبية، إلى جانب استيلائه على أسلحة أجهزة أمنية لبلدان أفريقية".

كمين 4 أكتوبر

من بين الاعتداءات التي تبناها التنظيم، اعتداء الرابع أكتوبر 2017، ضد دورية مشتركة أميركية نيجرية في منطقة تونغو تونغة في النيجر، قتل خلاله أربعة جنود أميركيين وخمسة نيجريين، تعرضوا لهجوم شنته مجموعة من نحو 50 مسلحا مزودين برشاشات وقنابل يدوية ومركبات عسكرية.

بعد الحادث توجّه خبراء أميركيون إلى النيجر للتحقيق في الحادث ومعرفة التنظيم المتشدد المسؤول عنه، وأيضا بدافع تكوين صورة أفضل عن كمين الرابع من أكتوبر وعن مكان الهجوم والمواقع المحيطة به.

من يكون الصحراوي؟

عدنان أبو وليد الصحراوي، صنفته واشنطن "إرهابيا عالميا".

اسمه الحقيقي الحبيب عبدي سعيد، المعروف بالإدريسي لحبيب، من مواليد مدينة العيون، ينتمي لقبيلة الرقيبات، والتحق بمخيمات تندوف في بداية التسعينيات.

درس في الجزائر وحصل على الإجازة في علم الاجتماع من جامعة منتوري بمدينة قسنطينة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG