رابط إمكانية الوصول

logo-print

دفعوا حياتهم ثمنا لفضح التطرف.. مراسلو الحرب بليبيا


شكلت التنظيمات المتشددة المنتشرة في ليبيا خطرا على الصحافيين المدافعين عن حرية التعبير وحقوق الإنسان، حيث تعرضوا لشتى أنواع الاعتداءات من خطف وتعذيب وقتل وتنكيل.

وسعى تنظيم الدولة "داعش"، منذ ظهوره في ليبيا عام 2014، إلى إسكات صوت الصحافيين، الذين كانوا يوثقون جرائمه وينقلون حقيقة إرهابه للمواطنين وللعالم.

ويؤكّد تقرير المركز الليبي لحرية الصحافة أن تنظيم "داعش" كان في مقدمة الأطراف التي تستهدف الصحافيين في ليبيا.

التونسيان الشورابي والقطاري

شغلت قضية الصحافييْن التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري الرأي المحلي في ليبيا وفي تونس، ولقيت تعاطفا من جميع الصحافيين عالميا.

ففي 3 سبتمبر 2014 اعتقلت مجموعة مسلحة المدون والناشط خلال الثورة التونسية، سفيان الشورابي، والصحافي في قناة "فريست تي في" نذير القطاري، بسبب عدم حصولهما على تصريح للتصوير داخل التراب الليبي، ثم أفرج عنهما بعد ثمانية أيام.

عند مرور الصحافيين التونسيين بمدينة سرت متوجّهين إلى طرابلس اعتقلهما تنظيم "داعش"، وبعد أشهر أعلن قتلهما في بيان تضمن صورة الشورابي والقطاري وبجانبهما رجل مسلح من عناصر التنظيم.

صحفيو برقة يقتلون ذبحا

اختطف عناصر "داعش" في أغسطس 2014، خمسة صحافيين يشتغلون في تلفزيون برقة، بينهم صحافي مصري، عند عودتهم من مدينة طبرق، حيث كانوا ينقلون وقائع جلسة مجلس النواب الليبي.

الصحافيون؛ يونس النوفلي وعبد الله القرقعي ويوسف القمودي وخالد الهميل ومحمد جلال، اختطفوا ليلا على الطريق الصحراوي بين طبرق ومدينة أجدابيا، وأعلن التنظيم المتطرف قتلهم ذبحا بعد أشهر من اعتقالهم.

المصور خالد الزنتاني

مصور "فضائية الزنتان"، خالد الشويرف الزنتاني، ذو 37 سنة، قتل برصاصة خلال الاشتباكات في منطقة القوارشة ببنغازي في يوليو عام 2016.

عرف خالد خلال تغطيته بعدسته لأحداث الثورة الليبية في مدينة بنغازي شرق ليبيا عام 2011، وتعاون مع عدد من وسائل الإعلام لنقل أحداث ليبيا.

عبد القادر فسوك

خلال تغطيته للاشتباكات ضد تنظيم "داعش" في مدينة سرت، قتل الصحافي في "تلفزيون الرائد"، عبد القادر فسوك، برصاصة قناص في 21 يوليو 2016.

ويعدّ فسوك من أبرز الصحافيين الذين غطوا المعارك من الخطوط الأمامية في الحرب على "داعش"، وكان فسوك حريصا على التغطية الحية والمباشرة، التي كانت تبين جرائم التنظيم رغم افتقاره إلى أبسط معدات الأمن والسلامة في الحرب.

المصور الهولندي

المصور الهولندي جيروين أورليمانز، الذي نجا من الموت عند اختطافه في سوريا، قتل في ليبيا أثناء تغطيته الإعلامية لجرائم "داعش" لصالح صحيفة حكومية في أمستردام.

وقُتل جيرون برصاصة قناص، خلال الاشتباكات الدائرة حول مصرف الوحدة بمدينة سرت في 2 من أكتوبر 2016.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG