رابط إمكانية الوصول

logo-print

دفاع ولد امخيطير: يريدون إعدام موكلي بسبب مقالة


ولد المخيطير، وعلى الجانب الأيمين المقالة المثيرة للجدل

يستعدّ المدوّن الموريتاني، المتهم بـ"الإساءة" للنبيّ محمد، للمثول، اليوم الأربعاء، أمام القضاء، إذ سيصدر قرار ثان عن محكمة الاستئناف، إمّا بإدانته أو تبرئته.

في هذا الحوار لـ"أصوات مغاربية"، يُعرب محامي ولد امخيطير، محمد ولد أمين، عن تفاؤله بخصوص براءة موكّله، لكنه في الوقت نفسه يُبدي تخوّفا ممن سمّاهم "ميليشيا محامين"، قال إنهم يدفعون باتجاه إعدام المدوّن، المسجون منذ أربع سنوات.

نص الحوار:

تُصدر محكمة الاستئناف، غدا (الأربعاء 08 نوفمبر)، حكما جديدا على ولد امخيطير، ما هي توقعاتكم؟

أنا متفائل، خاصة وأن إعادة محاكمة موكّلي جاءت بطلب من المحكمة العليا، ليحاكم أمام محكمة الاستئناف بتشكيلة قضاة مغايرة لتلك التي أيّدت الحكم عليه بالإعدام.

كان موكّلي استفاد من حكم بالاستتابة منذ سنة، وهذا الحكم في صالحه، فلماذا لم يفرج عنه، رغم أن القانون الموريتاني يشدّد على أن يُطلق سراح المسجون المستتاب في غضون ثلاثة أيام؟ حتى الشريعة الإسلامية تعترف للتّائب ببراءته، فلماذا لا يعترفون هم؟

هل تخشون أن تكون هناك جهات تدفع باتجاه حُكم في غير صالح موكّلكم؟

هناك ميليشيا من حوالي 50 محاميا تحوّلت إلى لعب دور النيابة العامة، وباتت تدفع باتجاه إعدام موكّلي، بل لقد باتوا يلعبون دول الرقيب الديني، هذا سبب خشيتي.

هؤلاء المحامون يسوّقون لرواية المتطرّفين، ويتّهمون كل من يناصر موكّلي بأنه مرتدّ.

هل التقيت موكّلك، وكيف يتوقّع الحُكم عليه؟

نعم، التقيته أمس، هو متفائل جدا.

ونحن كهيئة دفاع قدّمنا له كل المعطيات لنُطمئنه أكثر، وسنعمل كل ما في وسعنا لإطلاق سراحه.

هل تطلعنا على ظروفه داخل السجن؟

نفسيّته سيئة جدا بسبب وجوده في عزلة انفرادية منذ أربع سنوات، ولا يتمتع بحقوقه كاملة داخل السجن ويتعرّض لمعاملة سيئة، لكنه قوي ومتماسك، وقد طالبنا بتحسين ظروفه مرات عدّة.

قضية ولد امخيطير باتت عالمية، وقد رفضت منظمات حقوقية معروفة إعدامه. هل هناك محامون، من خارج موريتانيا، عبروا عن رغبتهم في الدفاع عنه؟

نعم، هناك محامون من أميركا تقدّموا بطلبات للدفاع عنه، لكن نقابة المحامين عندنا رفضت ذلك، وهو أمر محيّر فعلا!

لكنّ حيرتي هذه سرعان ما تزول عندما أرى نقيب المحامين الموريتانيين، شخصيّا، يُرافع ضد موكّلي.. لقد باتت نقابة المحامين طرفا في الموضوع.

كهيئة دفاع، هل تعرّضتم لمضايقات؟

شخصيا تعرضت للمحاصرة والضرب في 22 نوفمبر من العام الماضي، عندما كنت أدلي بتصريحات في التلفزيون، وكدت أفقد حياتي على يد مُعادين لموكّلي.

عائلة ولد امخيطير تتعرض للمضايقات وللتهديد هي الأخرى، وهذا أمر خطير جدا، بل لقد تلقينا تهديدات بالقتل، وأنا خائف على حياتي وحياتهم.

ما هي كلمتك للقضاء الموريتاني قبيل صدور الحكم؟

أودّ أن أؤكّد بأن موكّلي عبّر عن ندمه واعتذر عن مقاله وقد تاب إلى الله، وهذا كاف قانونيا لأن يُفرج عنه، وهو ما لم يحصل، والقضاء على علم بهذا.

أخيرا، ستكون هذه الفرصة ما قبل الأخيرة لإنقاذ موكّلي من حكم الإعدام، وسنستأنف أمام المحكمة العليا في حال لم تنصفنا محكمة الاستئناف.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG