رابط إمكانية الوصول

logo-print

الملك محمد السادس: أحزاب وسياسيون يختبؤون وراء القصر


الملك محمد السادس

تزامنا مع تطلعات المغاربة إلى معرفة المسؤولين عن تأخر أوراش الحسيمة، بدأ الملك محمد السادس خطاب العرش بانتقاد الإدارة العمومية مؤكدا أن "الأحزاب والسياسيين يتسابقون للاستفادة عندما تكون النتائج إيجابية، أما عندما لا تسير الأمور كما يجب، يتم الاختباء وراء القصر الملكي، وهو ما يجعل المواطنين يتوجهون إلى الملك لتقديم شكاياتهم".

وفي هذا الصدد، قال الملك أنه "بغض النظر عن الإمكانيات المحدودة، إلا أن المجهودات التي قام بها المغرب في مجال التنمية، تدفع إلى القول أن الإنجازات خجولة".

وتحدث الملك محمد السادس أيضا عن تعامل الأحزاب والمسؤولين السياسيين والإداريين مع تطلعات المغاربة، مضيفا أنه " غير مقتنع بالطريقة التي تمارس بها السياسة" وأن "الإدارة العمومية تعاني من ضعف الحكامة والمردودية، والموظفين الحكوميين لا يمتلكون ما يكفي من الكفاءة والطموح وروح المسؤولية ".

ودعا الملك المسؤولين إلى القيام بمهامهم كاملة أو إلى الانسحاب، مُضيفا أن "الواجب يقتضي أن يتلقى المواطنون أجوبة مقنعة في آجال معقولة عن تساؤلاتهم وشكاياتهم، مع ضرورة شرح الأسباب وتبرير القرارات ولو بالرفض الذي لا ينبغي أن يكون دون سند قانوني ".

وأمام هذا الوضع، أكد الملك محمد السادس أن من حق المواطن أن يتساءل "ما الجدوى من وجود المؤسسات وإجراء الانتخابات وتعيين الحكومة والوزراء والعمال والولاة والقناصلة إذا كانوا هم في واد والشعب وهمومه في واد آخر ".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG