رابط إمكانية الوصول

logo-print

ملك المغرب في الخليج.. وساطة أم تأكيد للحياد؟


الملك محمد في افتتاح متحف لوفر أبو ظبي

حل الملك محمد السادس، يوم الأحد الماضي، بالعاصمة القطرية الدوحة، قادما إليها من دولة الإمارات العربية المتحدة، في مستهل زيارة رسمية إلى دولة قطر.

العاهل المغربي اختار زيارة البلدين في عز أزمة دبلوماسية تعصف بمكونات دول مجلس التعاون الخليجي، زاد من حدتها ما وصف إعلاميا بـ"الزلزال السياسي"، الذي تعيشه السعودية منذ أيام، فضلا عن حالة التأهب غير المعلنة في لبنان.

فما هي أبعاد هذه الزيارة الخليجية للعاهل المغربي في هذا التوقيت بالضبط؟

مؤهل للوساطة

بالنسبة لأستاذ العلوم السياسية بجامعة طنجة، محمد العمراني بوخبزة، فإن المغرب يحاول "الحد من الاختلالات التي قد تتعمق بين دول الخليج.. هذه منطقة حيوية اقتصاديا وسياسيا بالنسبة لمصالح المغرب".​

وبعد فشل الوساطة الكويتية في حل الخلاف الواقع بين الخليجيين، يرى العمراني أن المغرب يحاول لعب دور حلقة وصل خلال الأزمة الحالية، مؤكدا أن المملكة "مؤهلة للعب هذا الدور، لما لها من علاقات قوية مع قيادات بلدان الخليج".

وأشار المتحدث ذاته، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إلى أن سعي العاهل المغربي "للدخول" على خط الأزمة من خلال هذه الزيارة "يستمد مصداقيته من العلاقات الشخصية المتينة التي تجمعه بزعماء الخليج، والتي تتعدى العلاقات الكلاسيكية العادية التي تجمع بلدا بآخر".

المساهمة في الحل

لعب دور وساطة عربية ثان هو ما يسعى إليه الملك محمد السادس من خلال زيارة قطر والإمارات، بحسب أستاذ العلاقات الدولية المساوي العجلاوي، الذي أكد على أن "ما يمس كتلة مجلس التعاون الخليجي يؤثر على المغرب سواء بالسلب أو بالإيجاب".

وقال العجلاوي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن هذه الزيارة "تفتح بابا جديدا من الأمل في مسار الأزمة السياسية التي تعصف بقطر مع جيرانها الخليجيين".

من جانبه، أكد المحلل السياسي، حفيظ الزهري، أن الزيارة "ليست وساطة بالمفهوم السياسي"، وإنما محاولة من أجل "توظيف" العلاقات المتينة التي تجمع المغرب بالبلدان الخليجية لتجاوز "مرحلة الخصومة" على الأقل بين الأطراف المتنازعة.

وأوضح الزهري، أن المغرب يقوم دائما بإمساك عصا النزاعات الإقليمية من الوسط، لذلك فإنه "يسعى إلى المساهمة في حل الأزمة، تجنبا لاتخاذ موقف صريح يصب في مصلحة طرف على حساب الآخر".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG