رابط إمكانية الوصول

logo-print

5 أشياء قد لا تعرفها عن العاهل المغربي


محمد السادس رفقة شقيقه سنة 1989 (أرشيف)

احتفل المغرب، أمس الأحد، بالذكرى 18 لاعتلاء الملك محمد السادس العرش. ففي 30 يوليو 1999 صار محمد السادس الملك 23 للأسرة العلوية إثر وفاة والده، الملك الحسن الثاني.

إليك خمسة أشياء قد لا تعرفها عن ملك المغرب:

الملك الراحل الحسن الثاني يحمل بين يده ولي عهده
الملك الراحل الحسن الثاني يحمل بين يده ولي عهده

1. تمنى أن يصبح ربان طائرة

إذا كنتم تتساءلون عن المهنة التي كان ملك المغرب ليختارها لو لم يكن ملكا فهي "ربان طائرة".

ففي وثائقي قديم يتناول سيرته عندما كان وليا للعهد، رد من دون تردد على سؤال للصحافية حول المهنة التي كان يرغب في ممارستها لو لم يكن وليا للعهد بالقول إنه كان ليرغب في أن يصبح ربان طائرة.

2. حضر انقلاب الصخيرات

لم يكن سن، الملك محمد السادس، ولي العهد آنذاك، يتجاوز ثماني سنوات، حين حضر انقلاب الصخيرات عام 1971.

محمد السادس حين كان وليا للعهد خلال نشاط رسمي
محمد السادس حين كان وليا للعهد خلال نشاط رسمي

في شهادته ضمن حوار تلفزي يحكي، الضابط السابق، محمد المرزوقي، كيف استجاب لطلب سيدة كانت ضمن الحضور في القصر الملكي في ذلك اليوم، وهي، حسب قوله، مربية بلجيكية لأحد الأمراء، وأحضر لها طفلا كان يبكي.

المرزوقي لم يجزم أن الصغير كان ولي العهد، ولكنه أكد أن أحد الخدم ذكر له وجود "سميت سيدي" في إشارة إلى ولي العهد.

في كتابه، "من الصخيرات إلى تازمامارت تذكرة ذهاب وإياب إلى الجحيم"، لمحمد الرايس، يروي الأخير، بدوره، ما يؤكد أن ولي العهد وشقيقه الأمير رشيد كانا حاضرين في القصر ذلك اليوم، إذ يقول إن من بين الحضور كانت سيدتان وصفهما بالقول: "كانتا مثل دجاجتين تحضنان صغيريهما وتدافعان عنهم بمنقاريهما بكل ما فيهما من قوة حتى لا يمسهما الخطر المحدق".

ويشير الرايس إلى أن أحد الخدم شرح لـ"المتمردين" بأن السيدتين هما مربيتا ولي العهد الأمير محمد والأمير رشيد.

3. تلقى تكوينا صارما

​تلقى الملك محمد السادس تكوينا صارما، وحسب تصريح لإحدى المعلمات في وثائقي فرنسي، فإن البرنامج الدراسي لولي العهد آنذاك كان ثقيلا، إذ كان يومه الدراسي يبدأ على الساعة السابعة صباحا ولا ينتهي قبل الثامنة مساء.

بالتالي، لم يكن هناك وقت لمشاهدة التلفاز، فقد كان وقت مشاهدتها محددا في عطلة نهاية الأسبوع.

4. نصفه أمازيغي

نصف الملك محمد السادس، كما قال في حوار له، أمازيغي، إذ إن والدته "لطيفة"، هي من أصل أمازيغي.

وعن كون نصفه أمازيغيا، يقول الملك في حوار مع مجلة "باري ماتش" قبل سنوات: "أنا نفسي نصفي أمازيغي"، ويضيف "أنا مع الأسف لا أتحدث بالأمازيغية لأنها لم تكن ضمن المقرر الدراسي الذي لقنته، ولكن بودي أن أتمكن من إيجاد الوقت الكافي لتعلمها".

ويبرز الملك أن "المغرب هو مزيج من الثقافات، إنه أكثر بلدان شمال أفريقيا تمازجا، إذ نجد فيه الثقافة الأندلسية والثقافة الأفريقية والثقافة اليهودية والثقافة العربية الراسخة".

5. محب للرياضة

إلى جانب الدراسة كانت الرياضة بدورها حاضرة في البرنامج اليومي للملك حين كان وليا للعهد، وفي رد على سؤال حول الرياضات التي يفضل، ضمن وثائقي قديم يوثق لحظات من طفولته، يقول ولي العهد آنذاك إنه يحب ركوب الخيل والسباحة وكرة اليد، مشيرا إلى كونه يقضي ست ساعات في ممارسة الرياضة أسبوعيا.

يشار أيضا إلى أنه قد سبق أن انتشر عدد من الصور للملك وهو يمارس الرياضات البحرية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG