رابط إمكانية الوصول

logo-print

رئيس المفوضية العليا: الانتخابات ستوحد الليبيين


عماد السايح

رغم أن أغلب الأطراف الليبية موافقة على إجراء انتخابات رئاسية في 2018، للخروج من أزمة تعدد الشرعيات في البلاد، إلا أنه لحد الآن لم يحدث اتفاق حول آليات إجراء هذه الانتخابات. في هذا الحوار يتناول رئيس المفوضية العليا للانتخابات، عماد السايح، تطورات الوضع الليبي ويتحدث عن أهمية إجراء انتخابات رئاسية.

نص الحوار

أين وصلت تحضيرات المفوضية العليا للانتخابات؟

بخصوص التحضيرات التقنية، حاليا استكملنا مرحلة تسجيل الناخبين وكانت عملية ناجحة، إذ قمنا بالتشطيب على جميع المنتخبين الذين توفوا من لائحة الانتخابات وأخذنا جميع المعلومات من مصلحة الأحوال المدنية، التي قامت بمجموعة من الإجراءات لمساعدتنا. نحن الآن في مرحلة التحضير ليوم الاقتراع وستكون الانتخابات بعد شهر سبتمبر.

كيف سيجري حمايتها من التزوير أو التلاعب بنتائجها؟

أخذنا جميع الإجراءات التي من المنتظر أن تساعدنا على ضبط العملية الانتخابية، وتوصلنا إلى عدد من البدائل والتي يمكن أن نستخدمها من أجل الحد من التزوير. ويمكن أن نستخدم البيانات البيومترية أو نستخدم رقما سريا لكل ناخب يستخدمه يوم الاقتراع.

هل هناك ما يمنع من تنظيم الانتخابات في ليبيا؟

ليس هناك أي مانع بالنسبة للمفوضية الليبية للانتخابات، لأن جميع الإجراءات التقنية جاهزة، هناك مشاكل في الشق السياسي وفي توقيت الانتخابات والقوانين الانتخابية وفي حسم الخلاف بين الأطراف السياسية.

يرى البعض أن صناديق الاقتراع لن توحد ليبيا، هل هذا صحيح؟

بالعكس صناديق الاقتراع هي الخلاص الوحيد والحل الأنسب للأزمة الليبية. هذه إشاعات يروجها خصوم ليبيا في بلدان أخرى والتي لا ترغب في تقدم ليبيا وفي خروجها من أزمتها وتوحدها، لأن هذه البلدان ليس في صالحها عودة ليبيا إلى قوتها.

هل يمكن للانتخابات الرئاسية الليبية، أن تتسبب في جديدة؟

هناك من يعتقد أن الانتخابات ستولد صراعات أكثر في ليبيا، لكن الأمر غير صحيح، لأن الانتخابات في ليبيا هي القاعدة التي ننطلق منها للبحث عن حلول.

البعض يقول إن هذه الانتخابات قدد تتسبب في ظهور انقلابات عسكرية أو مواجهة مسلحة؟

لا طبعا، عدم المضي قدما في إجراء الانتخابات هو من سيولد انقلابات عسكرية ومواجهات مسلحة أكثر من المواجهات الموجودة حاليا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG