رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هذه حقيقة تأجيل ترحيل المغاربة المحتجزين من ليبيا


مغاربة عالقون في ليبيا

خابت آمال عائلات المغاربة المحتجزين في ليبيا، والتي كانت تنتظر عودة أبنائها اليوم الجمعة، بعد تأجيل ترحيلهم من مركز طرابلس لمكافحة الهجرة غير الشرعية إلى المغرب.

وحمّلت السلطات الليبية الحكومة المغربية مسؤولية التأجيل، بعد أن كان من المفترض وصول المغاربة المحتجزين اليوم من ليبيا إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء.

وقال ناصر حازم، ملازم أول في جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في طرابلس الليبية، في تدوينة نشرها على صفحة جهاز مكافحة الهجرة الشرعية بطرابلس، "إن الترحيل إجراء تتكفل به الحكومة المغربية، وليبيا غير ملزمة بترحيل المغاربة العالقين على أراضيها".

وذكر المسؤول الليبي في التدوينة ذاتها: "أي مهاجر غير شرعي من أي جنسية، سواء كانت عربية، أو أفريقية، ودخل إلى ليبيا من دون إجراءات، يتحمل مسؤليته".

وكشف رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، التابع لوزارة الداخلية الليبية بطرابلس، محمد الخوجة، أن مسؤولين مغاربة من المنتظر أن يصلون غدا إلى طرابلس لحل مشكل تأجيل ترحيل المغاربة إلى بلدهم.

وأكد محمد الخوجة، في تصريح لـ "أصوات مغاربية"، أن وزارة الخارجية المغربية تواصلت اليوم الجمعة مع السلطات الليبية وأكدت لها أن مسؤولين من الحكومة المغربية سيجدون حلا عاجلا لكل المغاربة المحتجزين بليبيا.

وكانت الحكومة المغربية قد رحلت، الجمعة الماضية، 235 مغربيا من مدينة زوارة الليبية على متن طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية، نقلتهم من مطار جربة التونسي، إلى مطار محمد الخامس.

​وما زال عشرات المغاربة عالقين في الأراضي الليبية، بعضهم محتجز في مراكز محاربة الهجرة الغير الشرعية، وآخرون متناثرون على امتداد السواحل الليبية رغم فشل مخططاتهم في الهجرة إلى البلدان الأروبية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG