رابط إمكانية الوصول

logo-print

ترشح القذافي يقسم الليبيين..مسؤول: هذا حقه!


سيف الإسلام القدافي

تسبب خبر إعلان نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، سيف الإسلام القذافي، اعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة حالة انقسام كبيرة في المشهد السياسي بالبلد.

وأكد المتحدث باسم القبائل الليبية، باسم الهاشمي الصول، خبر ترشح سيف الإسلام، وقال إنه "يحظى بدعم معظم قبائل البلاد للترشح في انتخابات الرئاسة الليبية، المتوقع إجراؤها في منتصف العام المقبل".

من جانبه، رفض مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، ترشح القذافي وقال "أرفض محاورة سيف الإسلام القذافي باعتباره مطلوبا دوليا".

وأثارت تصريحات غسان سلامة، جدلا واسعا، واعتبرها مؤيدون لترشح القذافي، مناقضة لتصريحاته السابقة التي أعلن فيها "أن العملية السياسية الجديدة ستفتح الباب أمام المنبوذين والمهمشين، وأولئك الذين منعوا من الانضمام إلى العملية السياسية"، في إشارة إلى أنصار النظام معمر القذافي.

واعتبر عضو مجلس النواب، جاب الله الشيباني، في تدوينة على حسابه الشخصي في فيسبوك، أن "سيف الإسلام، اتفقنا معه أو اختلفنا، هو مواطن ليبي له ما لليبين وعليه ما عليهم من حقوق وواجبات، وهو من ألهب مراكز التسجيل الانتخابية وأصبحت الناس تتدافع للتسجيل وسيكون للانتخابات".

وقال وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، عبد السلام عاشور، "إن الشعب الليبي حر في اختياراته، مؤكدا في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، على "أحقية نجل القذافي في الترشح للانتخابات القادمة في ليبيا مشروعة باعتباره "مواطنا ليبيا يتمتع بأحقيته في الترشح للانتخابات".

للإشارة، فقد أطلق سراح سيف الإسلام في يونيو 2017، بعدما احتجزته إحدى الميليشيات منذ العام 2011، لكنه لا يزال مطلوبا لدى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي "لارتكابه جرائم ضد الإنسانية".

المصدر: أصوات مغاربية - وسائل إعلامية محلية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG