رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ليبيا: الأمم المتحدة تضغط لخاتمة سلمية للفترة الانتقالية


دعا مساعد أمين عام الأمم المتحدة للشؤون السياسية الأميركي جيفري فيلتمان الأربعاء طرابلس إلى إنهاء فترة الانتقال السياسي التي تشوبها الفوضى في ليبيا عبر انتخابات ذات مصداقية في 2018.

وصرح فيلتمان أن "الهدف يكمن في إنهاء هذه الفترة الانتقالية من خلال عملية سلمية تشمل جميع الأطراف وتشكيل حكومة منبثقة من إرادة الشعب الليبي".

وما زالت ليبيا منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011 تواجه أزمة انتقالية متشعبة تتخللها الخصومات الدائمة بين الفصائل المسلحة والمسؤولين السياسيين وانعدام مستمر للأمن، وسط انهيار لاقتصاد هذا البلد الغني بالنفط.

وأتت تصريحات فيلتمان إثر لقائه برئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج التي تلقى دعم المجتمع الدولي. وتتخذ حكومة الوفاق مقرا في طرابلس، لكنها تواجه صعوبات في فرض سلطتها على مجمل أراضي البلاد بوجود سلطة موازية في الشرق.

وشدد فيلتمان على "التزام الأمم المتحدة بدعم التطبيق التام للعملية (السياسية) الليبية المعلنة في سبتمبر من العام الفائت".

وتنص خطة العمل التي طرحها المبعوث الأممي الخاص لليبيا غسان سلامة على تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في 2018.

في المقابل، أقر فيلتمان بان الطريق ما زالت طويلة، وقال "إننا مدركون جيدا أن انتخابات تتمتع بمصداقية تحتاج إلى توافق على اتفاقات سياسية ودعم فني وإطار تشريعي لم يبلور بعد وقانون انتخابي، وكذلك على ظروف أمنية يجب اجتماعها لإجازة إجراء انتخابات في جميع انحاء ليبيا".

وتابع أن الأمم المتحدة ستسهم في "جمع الظروف السياسية والأمنية والفنية والتشريعية" اللازمة لتنظيم انتخابات في 2018.

وذكر فيلتمان بأن الاتفاق السياسي المبرم في 2015 بين الأطراف الليبية هو الإطار الوحيد القابل للحياة الكفيل بإنهاء الفترة الانتقالية.

في آخر ديسمبر أعلن القائد العسكري خليفة حفتر، الذي يقود قوة عسكرية موالية لسلطة الشرق، تأييده عقد انتخابات في ليبيا، متوعدا بتولي السلطة إن لم تثمر هذه العملية السياسية.

ويجري فيلتمان زيارة إلى تونس وليبيا تستمر إلى يوم الجمعة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG