رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أمجاد زيدان تلهب طموحاتهم.. مغاربيون فضلوا اللعب لفرنسا


بنزيمة يسار الصورة وجنبه بنعرفة ثم نصري عام 2004 (أرشيف)

ما يزال فوز فرنسا بكأس العالم الوحيد في تاريخها عام 1998 عالقا في الأذهان. وما تزال مشاهد الفرحة وهستيريا الاحتفال شاهدة على ملحمة كان أبرز صناعها الأسطورة زين الدين زيدان.

ملايين الجماهير خرجوا في باريس وفي كل المدن الفرنسية، واجتمعوا هاتفين: "زيدان رئيسا"!".

ومع أن ملحمة زيدان لم تتكرر مع لاعبين مغاربيين آخرين آثروا حمل قميص المنتخب الفرنسي، إلا أن هناك نجوما آخرين فضلوا اللعب لفرنسا، عساهم يعيدون أمجاد 98.

إليكم أشهر المغاربيين الذين لعبوا للمنتخب الفرنسي:

1. زين الدين زيدان.. الفنان

​منذ التحاقه بالمنتخب الفرنسي سنة 1994، شارك زين الدين زيدان، الملقب بـ"زيزو"، في 108 مباريات، سجل خلالها 31 هدفاً، أشهرها ثنائية في مرمى البرازيل في نهائي كأس العالم 1998، مكنت فرنسا من الفوز بكأس العالم بينما ظفر زيدان بالكرة الذهبية.

ابن منطقة "القبائل" الجزائرية، والمولود بمدينة مرسيليا الفرنسية بتاريخ 23 يونيو 1973، كان قائد المجموعة الفرنسية خلال فترة لعبه.

هو حاليا من أفضل المدربين في العالم رفقة فريق ريال مدريد الإسباني.​

2. كريم بنزيمة.. نجم الريال

​يعد بنزيمة، الذي يحمل جنسيتين مزدوجتين، جزائرية وفرنسية، صاحب عدد كبير من المشاركات مع المنتخب الفرنسي بـ81 مشاركة.

في البداية، تألق بنزيمة مع فريقه الأول، أولمبيك ليون، والذي لعب له لخمس مواسم قبل الالتحاق بريال مدريد سنة 2009.

خاض المهاجم أولى مبارياته مع الديكة في مارس 2007 وهو لم يتجاوز بعد سن الـ20، ونجح في تسجيل 27 هدفاً مع الزرق.

منذ أبريل 2016، تم إبعاد بنزيمة عن اللعب مع المنتخب الفرنسي على خلفية اتهامه في قضية ابتزاز اللاعب في المنتخب الفرنسي أيضا، ماثيو فالبوينا.​

3. سمير نصري.. تجربة مثيرة

​لاعب وسط ميدان هجومي، المتحدر من عائلة جزائرية من مدينة مسكيانة في الجزائر والمولود في مدينة مرسيليا الفرنسية سنة 1987. نودي عليه لتمثيل فرنسا في 41 مباراة، اكتفى خلالها بتسجيل 5 أهداف.

انتقل خلال مشواره الكروي بين فرق عدة في الدوريات الأوروبية الكبرى، وحقق أهم إنجازاته رفقة نادي مانشستير سيتي بالظفر ببطولة الدوري الإنجليزي وكأس إنجلترا. يلعب حاليا لفريق "أنطاليا سبور" التركي.

رغم تألقه على مستوى الفرق ومساهمته في تأهل فرنسا مرتين لنهائيات كأس العالم، إلا أنه لم يُستدع لخوض غمار أكبر منافسة كروية في العالم وهي كأس العالم، في 2010 و2014، ليكون هذا الدافع الرئيسي وراء اعتزاله دولياً في أغسطس 2014.

4. عادل الرامي.. صخرة الدفاع

​فرنسي ومغربي الجنسية، لكنه اختار حمل قميص الديكة. بفضل تألقه في فريق "ليل" الفرنسي ما بين 2006 و2011، تمت المناداة عليه لتمثيل منتخب فرنسا للكبار في مباراة ضد النرويج صيف 2010، ومنذ ذلك الحين صار من دعائم منتخب فرنسا في خط الدفاع.

لعب عادل الرامي لفرق أوروبية عريقة، مثل نادي "إيه سي ميلان" الإيطالي، ولعب في الدوري الإسباني مع كل من "فالنسيا" و"إشبيلية" قبل أن يعود للدوري الفرنسي من بوابة "أولمبيك مارسيليا".

بلغت مجموعة مشاركات اللاعب مع المنتخب الفرنسي 33، سجل خلالها هدفاً وحيداً.

5. حاتم بنعرفة.. رحلة نجم

نجل اللاعب الدولي التونسي السابق، كمال بن عرفة، وصاحب الجنسية المزدوجة، التونسية-الفرنسية.

بخلاف والده، اختار حاتم حمل قميص المنتخب الفرنسي، وتدرج في اللعب في مختلف فئاته العمرية إلى أن وصل إلى منتخب الكبار.

من مواليد 1987 بالضاحية الباريسية. سطع نجم بنعرفة في مركز متوسط ميدان هجومي رفقة نادي "أولمبيك ليون"، والذي لعب له للفترة ما بين 2004 و2008، قبل أن ينتقل، غير بعيد، إلى "أولمبيك مارسيليا" لثلاثة مواسم أخرى، إذ تمكن من الفوز بالدوري الفرنسي 5 مرات.

كانت بدايته مع المنتخب الفرنسي مبكرة، إذ تعود إلى أكتوبر 2007، إلا أن مشاركاته مع "الديكة" لم تتجاوز 15 مباراة، وقع فيها على هدفين.

مر بنعرفة بفترة احتراف في الدوري الإنجليزي مع فريقي "نيو كاستل" و"هال سيتي"، قبل أن يعود إلى فرنسا من بوابة "نيس" الذي قضى معه موسما وحيداً قبل أن ينتقل إلى نادي "باريس سان جرمان" في 2016.

المصدر: أصوات مغاربية

XS
SM
MD
LG