رابط إمكانية الوصول

logo-print

منظمات حقوقية تدعو إلى إطلاق سراح ولد امخيطير


ولد المخيطير، وعلى الجانب الأيمين المقالة التي أدخلته إلى السجن

دعا ائتلاف من منظمات حقوقية لإطلاق سراح المدون الموريتاني محمد الشيخ ولد امخيطير المدان بتهمة الإساءة إلى النبي محمد من خلال مقال نشره سنة 2014، وكان يفترض الإفراج عنه الشهر الفائت، بعد خفض عقوبته من الإعدام إلى السجن عامين.

وحكم على ولد امخيطير بالسجن عامين في 9 نوفمبر الفائت بعد أن أعلن توبته عن المساس بالنبي محمد، وهو حكم مخفف من حكم الإعدام السابق الصادر بحقه.

ودخل ولد امخيطير السجن في 2 يناير 2014 بسبب كتابات على الأنترنت اعتبرت مسيئة للنبي محمد، وتطرق خلالها إلى قرارات الرسول وصحابته خلال الحروب التي خاضوها.

ووجهت منظمات حقوية دولية من بينها منظمة العفو الدولية، ومراسلون بلا حدود، وهيومن رايتس ووتش خطابا مفتوحا إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الخميس دعته فيه لضمان "استعادة (ولد امخيطير) حريته بما أنه قضى مدة عقوبته" بالفعل.

وطالبت المنظمات السلطات "باتخاذ خطوات لضمان أمن محمد عند اطلاق سراحه"، إذ أن التظاهرات المطالبة بقتله خرجت أكثر من مرة أثناء سير قضيته.

ولا يزال امخيطير في السجن لكن أسرته لا تعرف مكانه بالتحديد، حسب ما أبلغ أفراد من الأسرة لجنة حماية الصحافيين.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG