رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد الدعوة إلى إنشاء شرطة دينية.. موريتانيون متخوفون


الشرطة الموريتانية أثناء مطاردة محتجين (أرشيف)

أثارت خطبة عيد الفطر، التي ألقاها مفتي الجمهورية الموريتانية، وإمام المسجد الكبير بنواكشوط، أحمدو ولد المرابط، أمام حضور تقدمهم الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، جدلا.

سبب الجدل هو دعوة ولد المرابط، في خطبته، إلى إنشاء "هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، ووقف ما سماه بـ"المد الشيعي الصفوي في موريتانيا".

ردود فعل متباينة أعقبت هذه الدعوة، بين من اعتبرها مناداة صريحة بتبني الدولة الموريتانية لسياسة دينية متشددة، وبين من رأى أنها مجرد مجاملة دبلوماسية لدول تعتمد "هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، ضمن بنيتها الرسمية.

سيداتي: هذه دعوة للتشدد

يعتبر الخطيب الموريتاني، أحمدو شيخ، أن الدعوة إلى إنشاء "هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، تتنافى مع "المنهج الديني الذي تتبعه الجمهورية الموريتانية، وهو منهج معتدل ووسطي وحر، وبعيد عن العنف وتطبيق الحدود على الموريتانيين".

أما المحلل السياسي، الهبة الشيخ سيداتي، فيشير إلى أن هذه الخطبة لم تكن الأولى التي يدعو فيها مفتي البلاد وإمام الجامع الكبير بنواكشوط إلى إنشاء "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، مبرزا أن هذه المطالب باتت حاضرة في كل خطبه.

"نحن بلد مسلم معتدل يعتمد منهج الوسطية والاعتدال، لا أفهم لماذا يطالب مفتي الجمهورية بهذا الأمر في كل خطبة؟"، يتساءل الشيخ سيداتي.

ويستغرب المحلل الموريتاني من مطلب "إنشاء هيئة دينية مستنسخة من تجربة السعودية"، في الوقت الذي تسعى فيه السعودية نفسها، وفقه، إلى فض الهيئة المذكورة.

"السلطات الموريتانية لن تستجيب لهذه الدعوات، باعتبار أن موريتانيا بلد مسلم سني مسالم ومعتدل، يدعو إلى إسلام منفتح ووسطي، ينبذ العنف والتشدد وإجبار الناس على التعبد"، يردف المتحدث نفسه.

الحاج: الإسلام دين يسر

الفكرة نفسها يؤكد عليها النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية، الشيخ غلام الحاج، قائلا: "الإسلام دين يسر، ولا يعتمد على منهج التخويف، فما الجدوى من إحداث شرطة دينية تنهج أسلوبا عنيفا. العنف مرفوض في الإسلام ولا إكراه في الدين".

أما الباحث في الإسلام السياسي، محمد الشيخ بن داد، فيحتج على ما يعتبره "صمتا على مضامين هذه الخطب التي تنادي بالتشدد، وتفتح الباب لفكر ديني غير مناسب للثقافة الموريتانية".

"يجب أن نفهم أن لموريتانيا خصوصية دينية استثنائية، وهذا الأمر جنبها الكثير من الدماء، وأبعدها عن الإرهاب والتطرف"، يردف بن داد.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG