رابط إمكانية الوصول

logo-print

القضاء يرفض منح السراح لناشطة هددت العرب بـ'الذبح'


مليكة مزان

رفضت المحكمة الابتدائية بالعاصمة المغربية الرباط تمتيع الناشطة الأمازيغية مليكة مزان بالسراح المؤقت، وقررت تأجيل الجلسة إلى الثالث من أكتوبر المقبل بطلب من الدفاع.

مزان المتابعة في حالة اعتقال، تم إيداعها في السجن المحلي "الزاكي" بمدينة سلا، على خلفية ظهورها في شريط فيديو على فيسبوك، تدعو فيه إلى "قتل العرب وقطع رؤوسهم تضامنا مع الشعب الكردي"، في سياق الاستفتاء الذي نظم في منطقة كردستان العراق.

وتحدث المحامي، محمد ألمو، أحد أعضاء هيئة الدفاع، عن جلسة الثلاثاء، وقال إن "التأخير جاء لإعداد الدفاع وانضمام محامين آخرين من هيئة بني ملال وهيئات أخرى يريدون تسجيل مرافعات من أجل الناشطة الأمازيغية".

وأوضح ألمو، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن هيئة الدفاع تريد الاطلاع على الملف الطبي لمزان، "ويجب أن نطلع عليه وعلى ما يترتب عليه من أثر قانوني"، مضيفا أن هيئة الدفاع تقوم بجمع الفيديوهات المتصلة بملف مزان.

وتابع المتحدث ذاته، التأكيد أن هذا الملف سيسلط الضوء على ظاهرة التهديدات على المواطنين في الإنترنت، مشيرا إلى وجود شكايات يتم تقديمها في هذا المجال ولكن لا تتم الاستجابة لها، "ويجب أن تكون المساواة فيما يخص معالجة هذه التهديدات".

وعن الوضع الصحي لمزان، يقول عضو هيئة الدفاع إن حالتها متدهورة في السجن، "والمحكمة يجب أن تراعي البعد والوضعية الاجتماعية لمليكة، لأنها ليست إنسانة عادية ولا تتحمل السجن كما أنها أصيبت بانهيار عصبي".

وشدد ألمو على أن المتابعة في حالة اعتقال "غير ملائمة ويجب أن تتابع في حالة سراح"، متابعا أنه "حتى في حالة البراءة يصعب تدارك ما تعرضت له في السجن".

وتقول عائلة مزان إنها "مصابة" بمرض عقلي يقودها أحيانا إلى نوع من الهستيريا والانهيار العصبي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG