رابط إمكانية الوصول

logo-print

يحيي الأميركيون الاثنين "يوم الذكرى" تكريما لعناصر القوات المسلحة الذين ضحوا بحياتهم في سبيل وطنهم.

ويتوجه ملايين الأميركيين في هذا اليوم إلى أكثر من 130 مقبرة عسكرية وقومية في مختلف أنحاء البلاد، لزيارة قبور أقربائهم وأصدقائهم الذين دفنوا فيها وتكريم من يرقدون فيها.

وفي هذه المناسبة أيضا، وهي عطلة رسمية في البلاد، يتوافد عشرات الآلاف من إلى الساحات العامة في مدنهم تذكيرا بتضحيات الجنود الأميركيين.

وما يميز هذه الذكرى الوطنية كذلك، تجمع عشرات آلاف المحاربين القدامى في العاصمة واشنطن التي يأتونها من مختلف أنحاء البلاد على متن دراجاتهم النارية. ويطلق على هذا التجمع اسم Rolling Thunder أي هزيم الرعد.

وبدأ تجمع Rolling Thunder عام 1988، عندما قررت مجموعة من راكبي دراجات نارية من قدامى العسكريين الذين شاركوا في حرب فيتنام، التوجه إلى واشنطن مثيرين "هزيم الرعد"، في إشارة إلى عمليات قصف تحمل الاسم ذاته أمر بها الرئيس ليندون جونسون عام 1965.

تجدر الإشارة إلى أن إحياء يوم الذكرى بدأ بعد ثلاثة أعوام على انتهاء الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، والتي عصفت بالبلاد لأربع سنوات من عام 1861 إلى عام 1865.

وتحولت المناسبة بعد الحرب العالمية الأولى من مجرد يوم لتذكر قتلى الحرب الأهلية، إلى عيد يخلد ذكرى قتلى وأسرى القوات الأميركية في جميع ساحات المعارك.

المصدر: موقع "الحرة"

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG