رابط إمكانية الوصول

logo-print

آلاف المليونيرات وعشرات المليارديرات يعيشون في كل من المغرب والجزائر، ويستقرون بالخصوص في مدينتي الدار البيضاء والجزائر العاصمة.

ورغم الانخفاض النسبي لعدد هؤلاء الأثرياء في كلا البلدين خلال الفترة ما بين 2006 و2016، إلا أن عددهم يبقى كبيرا بشكل يخول للبلدين احتلال مراكز متقدمة على الصعيدين العربي والأفريقي.

وفي الوقت الذي تغيب معظم البلدان المغاربية، يحضر كل من المغرب والجزائر بقوة في قائمة تحصي أثرياء العالم ضمن تقرير صادر عن مؤسسة "فرانك نايت" البريطانية.

فاستنادا إلى التقرير المذكور، وصل عدد الأثرياء ممن يملكون مليون دولار وأكثر في المغرب خلال العام الماضي إلى 4600 شخص، في مقابل 4500 شخص في الجزائر.

الأثرياء من أصحاب 10 ملايين دولار وأكثر يصل عددهم إلى 210 ثريا في المغرب في مقابل 180 ثريا في الجزائر، بينما عدد مالكي الثروات التي تعادل أو تفوق 30 مليون دولار يصل إلى 100 ثري في المغرب، في مقابل ثمانين ثريا في الجزائر.

بالنسبة لعدد المنتسبين لفئة الأثرياء من أصحاب الثروات التي تعادل 100 مليون دولار وأكثر فيعادل 20 ثريا في المغرب في مقابل 10 أثرياء في الجزائر.

أغنى فئة وأقلها عددا، هي فئة الأثرياء من أصحاب الألف مليون دولار وأكثر، إذ لا يتجاوز عدد هؤلاء 3 أشخاص في المغرب في مقابل شخص واحد في الجزائر.

من جهة أخرى، وبخصوص مؤشر نمو الثروة، يسجل التقرير انخفاضا بنسبة 5- في كلا البلدين خلال الفترة ما بين 2015 و2016.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG