رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

العثماني: الملك هو الذي سيقرر في إعفاء الداودي


لحسن الداودي

وافقت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية (البيجيدي)، اليوم الأربعاء، على طلب وزير الشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، إعفاءه من منصبه في الحكومة، بعد يوم واحد من مشاركته في احتجاج مناهض لحملة المقاطعة نظمه عمال "شركة سنطرال".

وأصدرت الأمانة العامة لـ"البيجيدي" بلاغا أعلنت فيه قبولها طلب الوزير الداودي، معتبرة مشاركته في احتجاجات الأمس "تقديرا مجانبا للصواب، وتصرفا غير مناسب".

وقال رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، إنه لم يتوصل إلى الآن باستقالة رسمية من الداودي "لكنني سمعتها منه شفويا".

وأضح العثماني، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أنه في حال توصل برسالة الاستقالة "سوف يعرضها على ملك البلاد وهو من سيقرر في الأمر".

إليكم نص بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية:

عقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية يوم الأربعاء 21 رمضان المكرم 1439هـ/ الموافق ل 06 يونيو 2018 اجتماعا استثنائيا برئاسة الأخ الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني، وقد خصص الاجتماع لمدارسة تداعيات مشاركة الأخ الدكتور لحسن الداودي في وقفة احتجاجية أمام البرلمان أمس الثلاثاء ليلا.

وبعد استعراض الأمانة العامة لمختلف المعطيات ذات الصلة وتداول أعضائها في الموضوع، فإنها تؤكد ما يلي:

إن مشاركة الأخ لحسن الداودي في الوقفة الاحتجاجية المعنية تقدير مجانب للصواب وتصرف غير مناسب؛

تقديرها لتحمل الأخ لحسن الداودي المسؤولية بطلب الإعفاء من مهمته الوزارية؛
رفضها لبعض التصريحات والتدوينات غير المنضبطة لقواعد وأخلاقيات حرية التعبير الصادرة عن بعض مناضلي الحزب والمسيئة للأخ لحسن الداودي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG