رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أثار حديثه عن الملكية جدلا.. حامي الدين: لن أتراجع!


سعد الدين العثماني وعبد العالي حامي الدين

يعيش حزب العدالة والتنمية المغربي نقاشا هذه الأيام، بعد ظهور فيديو، الأسبوع الماضي، انتقد فيه عبد العالي حامي الدين، المستشار البرلماني عن الحزب بمجلس المستشارين، الملكية، معتبرا أنها "معيقة للتقدم وللتطور وللتنمية".

وانتقد رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، كلام حامي الدين، نهاية الأسبوع، قائلا إن "حزبه مرتبط بالمؤسسة الملكية لما لها من أدوار تاريخية في بناء الدولة المغربية، ووحدة الأمة المغربية، والحفاظ على استمرارية الدولة".

وأكد العثماني، في لقاء حزبي، أن "علاقة حزبه مع الملك محمد السادس ليست علاقة مصالح أو براغماتية أو تكتيكية، بل علاقة مبنية على الوعي بدور الملكية في المغرب، سواء القديم أو الحديث".

انتقادات العثماني لم تفلح في أن تجعل حامي الدين يتراجع عن كلامه، إذ أكد، في تصريح لـ"أصوات مغاربي"، أنه "لا يريد أن أن يتملص من الأفكار التي عبر عنها، وهي أفكار نابعة من أبجديات الحزب، وتدعو إلى الإصلاح السياسي وإصلاح آليات الاشتغال في مؤسسات الدولة وحتى المؤسسة الملكية".

وأضاف حامي الدين أنه "ما زال مصرا على مطلب الملكية البرلمانية التي ستسمح لمؤسسات الدولة بالصلاحيات التي تستحقها، دون أن يعني ذلك أي انتقاص من المؤسسة الملكية ودورها التاريخي الذي ينبغي أن يبقى مجسدا في التحكيم ورئاسة الحقل الديني ورئاسة القوات المسلحة".

وشدد المتحدث ذاته على أن "الملك محمد السادس أعطى بنفسه إشارات لتطور الملكية، منذ اطلاقه المفهوم الجديد للسلطة وقبوله تشكيل لجنة الحقيقة في انتهاكات حقوق الإنسان، واعترافه بأن النموذج التنموي وصل إلى منتهاه".

وأوضح حامي الدين أن تصريحاته حول الملكية، والتي نشرت في الموقع الإلكتروني للحزب، أخرجت من سياقها، وطلب من الأمين العام للحزب فتح تحقيق لمعرفة من وراء "هذا التسريب غير المتزن للإعلام"، وفق تعبيره.

من جهة أخرى، ​أعلنت لجنة التحقيق في الفيديو، الإثنين، أنها استمعت لمجموعة من المسؤولين والمستخدمين بقسم الإعلام التابع للحزب، بهدف تحديد المسؤوليات عن نشر هذه التسجيلات التي أدلى بها القيادي عبد العالي حامي الدين.

وقال بلاغ للجنة إنه "ثبت لديها أنه ليس هناك ما يفيد بوجود سوء نية في نشر بعض تسجيلات اليوم الأول من الحوار الداخلي بقصد التسريب أو التجزيء أو الانتقائية"، مؤكدة أن ما وقع "خطأ مهني جسيم من طرف أحد المسؤولين بإدارة الموقع الإلكتروني للحزب، يتمثل في عدم الاطلاع والمصادقة قبل النشر للعموم".

وشددت الأمانة العامة للحزب على أن "الهيآت المختصة في الحزب سترتب الجزاءات اللازمة في الموضوع".

وكان موقع الحزب قد نشر مقطع فيديو لتعقيب تفاعلي لحامي الدين، خلال الندوة الوطنية للحوار الداخلي، تحدث فيه عن الملكية والذي أثار جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG