رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بلغ الـ70 ونجح في الباكالوريا.. الحسن: حققت حلمي!


خلف نجاح رجل، يبلغ من العمر 70 سنة، في امتحانات الباكالوريا، في مدينة بومالن دادس، بإقليم تنغير، تفاعل مغاربة على الشبكات الاجتماعية، وفرحة وسط مديرية التعليم بالإقليم الواقع جنوب المغرب.

هذه المديرية كرمت، أمس الإثنين، الحسن شاكيري، واحتفلت بنجاحه وإرادته القوية التي مكنته من تحقيق حلمه رغم تقدمه في السن.

واجتاز الحسن شاكيري امتحانات الباكالوريا لهذه السنة، في دورتها العادية، لكنه رسب بعد أن حصل على نقطة 9.88 فقط، لكنه اجتاز امتحان الدورة الاستدراكية ​ونجح بنقطة 11.29.

ويروي شاكيري، في تصريحه لـ"أصوات مغاربية"، أن الحصول على الباكالوريا هو "حلم قديم منعته ظروفه الاجتماعية من تحقيقه في الستينات"، لكنه لم يفقد الأمل، كما يقول، وظل متيقنا من أنه سيأتي يوم يحصل فيه على الشهادة التي ستمكنه من الولوج إلى الجامعة، ودراسة اللغة الفرنسية التي يحب.

ويحكي هذا الرجل السبعيني أن ​الفقر دفعه إلى الهجرة نحو فرنسا للعمل سنة 1968، تاركا المدرسة، لكن سنوات الغربة لم تفلح في محو حلمه القديم، فأصر على تحقيقه بمجرد حصوله على التقاعد في فرنسا، وعودته بشكل نهائي إلى المغرب.

يحلم الحسن شاكيري في أن يلج الجامعة ويدرس الأدب الفرنسي، وأن يتمكن من كتابة كتب بالفرنسية يروي فيها عن تجربته في الغربة، كما يتمنى أن يصبح باحثا في الأدب الفرنسي و"يفيد المجتمع المغربي بأفكاره"، كما يقول.

ويعتبر شاكيري أن نجاحه في امتحان الباكالوريا هو "مثال للإصرار والإرادة القوية والعزيمة، ودعوة للشباب إلى الاجتهاد وتحقيق الأحلام وتجاوز الصعاب والعقبات التي تعترض حياتهم".

وعن العوائق التي اعترضت طريقه أثناء استعداده لاجتياز الامتحان، يقول الحسن شاكيري: "لم تكن هناك أية عوائق. جمعتُ كتب أبنائي في المستوى الثانوي التأهيلي ووضعتهم في غرفتي، وكنت لشهور أعتكف بالغرفة وأحاول فهم ما جاء في الكتب، وبعد مراجعة طويلة استطعت استيعاب كل الدروس، فكنت جاهزا للاختبار".

"بداخل كل إنسان قوة كبيرة وقدرات هائلة وطموح كبير، سيمكنه من النجاح والتفوق إن هو بحث عنهم واستخدمهم بشكل صحيح"، يردف المتحدث.

​المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG