رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

فنانون أمازيغ في البلدان المغاربية، صدحت أصواتهم واستطاعوا من خلال الموسيقى الأمازيغية أن يأسروا قلوب المغاربيين، وأن يصلوا إلى العالمية، من خلال إحيائهم حفلات في مختلف دول العالم وتتويجهم بجوائز محلية وعالمية.

رويشة.. أمير الوتر

​تربع الفنان الأمازيغي محمد رويشة على قمة الأغنية الأمازيغية، بعد إتقانه العزف على آلة الوتار التي أبدع فيها وعمل على ترويضها، أحبه المغاربة في جميع مناطق المغرب شرقا، غربا، شمالا وجنوبا وظل مرافقا لمغاربة العالم في غربتهم، من خلال إحيائه لسهرات بشكل دوري في مجموعة من الدول الأوروبية.

ولد رويشة عام 1952 في مدينة خنيفرة، وغيبه الموت سنة 2012.

من خلال أغانيه العالقة بذاكرة المغاربة استطاع الفنان أن يطور الأغنية الأمازيغية، وجعلها منفتحة على محيطها الاجتماعي وعلى العالم.

تيناريوين..بلوز الطوارق

مجموعة موسيقية من طوارق أزواد، تعتبر من أوائل المجموعات التي طورت البلوز الأفريقي الأمازيغي.

صدرت لهم العديد من الألبومات، غنوا أغاني منها على مسارح في أميركا وأوروبا والبرازيل.

فاز ألبومهم "تاسيلي" بجائزة غرامي 2011، كأفضل ألبوم في العالم، كما فاز نفس الألبوم بجائزة "سونغ لاينز" لأفضل فرقة سنة 2011.

ظهرت المجموعة نهاية السبعينات في مخيم عسكري ليبي، حيث وجدوا أنفسهم فى معسكرات تدريب معمر القذافى فى ليبيا لتدريب الطوارق، وبعد ذلك انضموا إلى حركة الطوارق التحررية.

المغني الجزائري إيدير
المغني الجزائري إيدير

ايدير سفير الأمازيغ..

من أشهر الفنانين الأمازيغ الذين ظهروا بمنطقة القبايل الجزائرية، يعتبر سفير الأغنية الأمازيغية في العالم.

أدخل على الموسيقى الأمازيغية إقاعات جديدة عصرية، ففتحت له آفاق عالمية.

قال عنه عالم الاجتماع الفرنسي بيار بورديو "إيدير ليس مغنيا مثل الآخرين، إنه فرد من كل عائلة".

ارتبطت معظم أغاني إيدير بالأرض والتراث الأمازيغي. ومن أشهر أغانيه "أفافا ينوفا" التي أعيد غناءها بأكثر من 20 لغة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG