رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ساحرة وغير معروفة.. 5 مناطق مغاربية لعطلة الصيف


منطقة واد الجنة بالمغرب

العديد من المناطق السياحية في البلدان المغاربية غير معروفة ولا يزورها كثير من السياح، رغم مزجها بين سحر الطبيعة الخلابة وزرقة البحر والمعالم التاريخية الأثرية.

إليكم 5 أماكن ساحرة لقضاء عطلة الصيف في البلدان المغاربية:

واد الجنة

​بحيرة هادئة مياهها صافية وسط جبال عالية تحيط بها من كل جانب، تبعد بحوالي 20 كلم عن أكادير (جنوب المغرب)، أطلق عليها زوارها اسم "واد الجنة" لسحر بحيرتها وجبالها.

مشهورة بهدوئها وبشكلها الجيولوجي الفريد الآسر. يقصدها سياح من المغرب ومن العالم من أجل الاستمتاع بسحر جبالها، والسباحة في مياه بحيرتها الزرقاء الصافية.

جيجل

​مدينة ساحلية تقع شرق الجزائر، تتميز بسواحلها الجميلة وجبالها الصخرية ومغاراتها وكهوفها. تعتبر جزيرة زيامة منصورية أبرز معالمها السياحية، إلى جانب منطقة "راس الزان" ذات الآثار الرومانية.

أصبحت جيجل وجهة سياحية للكثير من العائلات الجزائرية وقبلة مفضلة لهواة الرياضات البحرية، خاصة ركوب الأمواج، من ضمنهم أبطال عالميون معروفون في "السورف".

جزيرة الصيادين

يطلق عليها البعض ​جزيرة الأحلام، فيما يصفها البعض الآخر بجزيرة التسامح، إذ يتعايش فيها المسلمون واليهود. تقع جزيرة الصيادين واسمها الحقيقي جربة في الجنوب الشرقي لتونس، وتعتبر وجهة للسياحة الشاطئية والسياحة الطبية، إذ تضم سلسلة من مراكز العلاج بمياه البحر.

تتميز الجزيرة بمناخ معتدل، وشواطئ رملية ناعمة المحاطة بأشجار النخيل.

واحة ترجيت

​واحة صغيرة تابعة لولاية أدرار بموريتانيا، تضم عددا من ينابيع المياه الدافئة، التى يستخدمها البعض فى علاج الأمراض، وأيضا ينابيع باردة يمكن السباحة فيها.

تتواجد حول الواحة مساحات خضراء من أعشاب وأشجار، ما يجعل المكان أشبه بلوحة فنية جميلة.

الأثرون

هي بلدة ليبية ساحلية صغيرة تقع شمال شرق ليبيا، اسمها يعود إلى عهد الإغريق، تعتبر حصنا لمجموعة من الآثار المتبقية من فترة الإغريق، والتي ترجع للقرن الخامس قبل الميلاد.

وتعني كلمة الآثرون اللون الأحمر، لأن المنطقة اشتهرت بلون صخورها الأحمر، الذي ينعكس على مياه البحر فتصبح البلدة حمراء.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG