رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بدأوا من الصفر.. رجال أعمال من المغرب الكبير


ربراب والشعبي - صورة مركبة

هم أبطال قصص نجاح ذاع صيتها في البلدان المغاربية، استطاعوا أن يتحدوا ظروفهم الصعبة وأن يصمدوا أمام الفقر والعوز ليتربعوا على عرش النجاح والثروة فيما بعد.

إليكم قائمة لرجال أعمال من المغرب الكبير بدأوا من الصفر.

ربراب.. إمبراطور السكر!

تقدر ثروة رجل الأعمال الجزائري المالك لشركة "سيفيتال" يسعد ربراب بـ4 مليارات دولار، متحصلة من نشاطه الاستثماري عبر شركته في مجالات أهمها: الصناعة الغذائية والزراعة وإنتاج الصلب.

تمكن ربراب، المزداد في منطقة "تيزي وزو"، من نحت اسمه في عالم المال والأعمال بالجزائر بفضل نشاط امتد نحو نصف قرن، منذ كان عمره لا يتجاوز 24 عاما.

احتل، وفق آخر جرد لمجلة "فوربس"، الرتبة 11 ضمن قائمة ضمت 42 ثريا عربيا.

ولد ربراب في عام 1945 بولاية تيزيو زو، وينتمي إلى عائلة متوسطة الدخل. درس القانون التجاري والمحاسبة وكان من أوائل الجزائرين الذين عملوا بالتجارة بعد الاستقلال.

الشعبي.. من راعي غنم إلى مليونير!

ميلود الشعبي
ميلود الشعبي

​بدأت قصة نجاح رجل الأعمال المغربي كراع للغنم في ضواحي مدينة الصويرة سنة 1943، قبل أن تضعه فوربس في قائمة الأثرياء سنة 2014 وتصنفه كأول ملياردير مغربي ناهزت ثروته الـ3 مليارات دولار.

أنشأ الشعبي سنة 1948 أولى شركاته في أشغال البناء والإنعاش العقاري وعين بعدها رئيسا لغرفة التجارة والصناعة لمدينة القنيطرة سنة 1969.

في سنة 1986 أسس يينا هوليدينغ التي تفرعت عنها العديد من الشركات كشركة "سنيب" و"ديماتيت" و"إلكترتا" كما أسس سلسلة فنادق "رياض موكادور" و"أسواق السلام" و "الشعبي للإسكان".

عياد.. ملك الدجاج!

ولد عبد الوهاب عياد في مدينة صفاقس من أسرة متوسطة الدخل، حصل على شهادة في الهندسة الفلاحية من تولوز بفرنسا ثم عمل موظفا بوزارة الفلاحة.

أسس في 1967 مزرعة دجاج وكان ذلك المشروع نواة مجموعة "بولينا" التي ناهز رأسمالها 900 مليون دينار سنة 2010.

أصبحت الشركة مهيمنة على قطاع اللحوم البيضاء في تونس، ووسعت مجال أعمالها ليشمل قطاعات أخرى.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG