رابط إمكانية الوصول

logo-print

باحث مغربي: عذاب القبر خرافة تخالف القرآن


محمد عبد الوهاب رفيقي. مصدر الصورة: حسابه على "فيسبوك"

"قصة عذاب القبر خرافة"، كما أنها "تخالف القرآن وتناقضه"، هذا جزء مما قاله الباحث في الدراسات الإسلامية، محمد عبد الوهاب رفيقي، مؤخرا ضمن رأي له بخصوص "عذاب القبر" والروايات المتداولة بشأنه.

رفيقي، الذي سبق له أن أثار الجدل بمجموعة الآراء والمواقف من قضايا ذات بعد ديني، كموضوع المساواة في الإرث، أثار برأيه هذا نقاشا واسعا بين النشطاء المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي وأيضا بين بعض الشيوخ، السلفيين بالخصوص.

مجموعة من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب تداولوا رأي رفيقي بحيث عبر الكثيرون عن تأييدهم وموافقتهم له في حين هاجمه آخرون.

الشيخ السلفي، حسن الكتاني، بدوره أدلى بدلوه في هذا الموضوع، إذ ظهر في فيديو على اليوتيوب بعنوان "وجوب الرد على أهل الباطل"، ليرد على مجموعة من التصريحات التي وصفها بـ"ظاهرة تعمد استفزاز المسلمين في عقيديتهم وفي دينهم وفي شريعتهم".

ومن ضمن التصريحات التي انتقدها الكتاني، تصريح رفيقي، الذي لم يذكره بالاسم، بحيث قال "هذا يقول إن عقيدة المسلمين في عذاب القبر وما إلى ذلك مما تواتر على النبي (ص) وله أصل في كتاب الله عز وجل هي مجرد خرافة تربى عليها الناس".

وكان رفيقي، قد أكد في برنامج تلفزيوني، كما في مقال رأي له نشر في أحد المواقع المحلية في المغرب، أن الأخبار المتداولة بخصوص (عذاب القبر)، "ليس لها من مصدر إلا روايات حديثية وأخبار آحاد ولم يتعرض القرآن نهائيا للحديث عن الموضوع"، بل زاد مؤكدا أن "هذه العقيدة لا أصل لها في القرآن"، والأكثر من ذلك أن "قصة عذاب القبر تخالف القرآن وتناقضه" على حد تعبيره.

اقرأ أيضا: الموروث الفقهي المغربي.. هل يغذي التشدد؟

ونفى رفيقي بشدة صحة قصة عذاب القبر التي وصفها بـ"الخرافة" و"الأسطورة" مستدلا على ذلك بمجموعة من الآيات القرآنية قبل أن يختم مقاله بخلاصة مفادها أن "قصة عذاب القبر تبقى خرافة إلى أن يثبت العكس".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG